قال مراسل الجزيرة إن عشرة عناصر من حزب الله اللبناني -بينهم قيادي ميداني- قتلوا في كمائن نصبها عناصر جيش الفتح، ردا على هجوم نفذه الحزب في القلمون بريف دمشق.

وأفاد المراسل أن القتلى سقطوا أثناء هجوم نفذه مقاتلو حزب الله في منطقة جبل الثلاجة، حيث تعرضوا لعدد من الكمائن التي نصبها جيش الفتح في المنطقة.

وأوضح أن قتلى حزب الله كان من بينهم القيادي الميداني غسان فقيه، وهو قائد سرية في وحدة الرضوان التي تعتبر من قوات النخبة لدى الحزب.

من جانب آخر، شهد محيط بلدة فليطة السورية في الساعات الماضية اشتباكات بين مقاتلي الحزب وجيش الفتح.

من جهتها، قالت وسائل إعلام تابعة لحزب الله إن مقاتلي الحزب سيطروا على مرتفعات القبع والنقار شمال شرق جبال نحلة عند الحدود اللبنانية السورية.

وتشهد منطقة القلمون منذ أيام معارك كرّ وفرّ بين مقاتلي حزب الله ومسلحي المعارضة، بعد هدوء دام أكثر من سنة. وكان الأمين العام للحزب حسن نصر الله قد تعهد بـ"تطهير" الحدود من الجماعات المسلحة التي شنت هجمات على الأراضي اللبنانية.

وقال نصر الله أمس الأحد إن حزب الله مستعد لزيادة وجوده في سوريا إذا دعت الحاجة، وأضاف أن المعركة "جزء من إستراتيجية أوسع لمنع جماعات مثل جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية من السيطرة على المنطقة".

المصدر : الجزيرة,رويترز