عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

قتل سبعة أشخاص -بينهم عائلة مكونة من أب وأولاده الثلاثة- إضافة لعشرات الجرحى والمصابين جراء سقوط صاروخين في حي المارتقلا بمدينة اللاذقية غربي سوريا ظهر اليوم، قال شهود عيان إنهما أطلقا من البحر، وأصدرا دخانا برتقاليا، وتسببا بإشعال حرائق بعدة بنايات.

وقال مراسل شبكة إعلام الساحل أحمد البحري إن الصاروخ الأول أصاب بناء مكونا من خمسة طوابق بالطريق الواصل بين حيي المارتقلا والشيخ ضاهر وسط المدينة، فيما سقط الثاني قريبا من مبنى المحافظ، وأشعل النيران في أكثر من بناء.

وفيما لم يوضح أي مصدر رسمي عدد الإصابات أو فيما إذا كان هناك وفيات؟ أكد البحري مقتل سبعة أشخاص بينهم عائلة مكونة من أب وأولاده الثلاثة، إضافة لعشرات الجرحى والمصابين نقلتهم سيارات الإسعاف إلى مستشفيات المدينة.

وقال في حديث للجزيرة نت إن سيارات الإطفاء والإسعاف توجهت لمكاني سقوط الصاروخين، فيما قامت عناصر الأمن بفرض طوق أمني، ومنعت المواطنين من الاقتراب من الأبنية المشتعلة.

نيران في أحد المباني جراء سقوط صاروخ باللاذقية وحالة هلع بين المدنيين (الجزيرة)

وسادت حالة من الرعب وسط المدينة عاشها السكان بسبب القصف الغريب من حيث مصدره واللون الذي أحدثه عند سقوطه على منازل المدنيين.

وذكر ناشطون أن كثيرا من الأسر غادرت منازلها القريبة خشية أن يكون القصف بالمواد الكيميائية.

وقالت إحدى المحطات التلفزيونية التابعة للنظام إن صاروخا أطلق بالخطأ من زورق بحري للنظام قبالة اللاذقية، لكن شهود العيان تحدثوا عن صاروخين، موثقة آثارهما بالصور.

لكن العميد البحري المنشق أحمد رحال أكد أنه لا يمكن لصاروخ بحري أطلق بالخطأ أن يصل إلى مثل هذه المسافة، مرجحا أن يكون القصف متعمدا.

وتعتبر المنطقة التي سقط فيها الصاروخان من أكثر أحياء المدينة تنوعا، حيث تضم مدنيين من كافة الطوائف، إضافة لوجود أسر مسيحية فيها.

المصدر : الجزيرة