قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر إن الجيش العراقي لم "يبد إرادة" في قتال تنظيم الدولة في مدينة الرمادي (غربي العراق)، وأكد أن الأميركيين يحاولون تشجيع العراقيين على الاشتباك المباشر بشكل أكبر.

وأضاف الوزير الأميركي في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" التلفزيونية الأميركية أن "لدينا مشكلة مع إرادة العراقيين في قتال تنظيم الدولة الإسلامية وفي الدفاع عن أنفسهم".

وأكد أن الجنود العراقيين "لم يعانوا من نقص في العدد، بل كانوا أكثر عددا بكثير من القوات المقابلة، إلا أنهم انسحبوا من المنطقة".

وأضاف "نستطيع أن نقدم لهم التدريب والتجهيزات، إلا أننا بالتأكيد لا نستطيع أن نقدم لهم إرادة القتال. أما وقد قدمنا لهم التدريب والتجهيزات والمساعدات، آمل أن يبدوا إرادة في القتال، لأنهم لن يتمكنوا من هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية ما لم يقاتلوه".

واعتبر كارتر أن القصف الجوي الذي تقوم به قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة "فعّال، إلا أنه لا يمكن أن يحل مكان إرادة القوات العراقية في القتال".

وردا على سؤال عن الدعوات المتزايدة من المشرعين الجمهوريين لإرسال قوات أميركية برية إلى العراق، قال كارتر "إذا جاء وقت احتجنا فيه إلى تغيير شكل الدعم الذي نقدمه للقوات العراقية
فسنوصي بذلك".

وتمكن مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية اليوم من السيطرة على معبر حدودي بين سوريا والعراق بعد أيام قليلة من سيطرتهم على مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار.

وأثارت الانتصارات الأخيرة لتنظيم الدولة الكثير من الأسئلة بشأن نجاعة الإستراتيجية الأميركية لمواجهة التنظيم، لأن شن ثلاثة آلاف ضربة جوية منذ أغسطس/آب الماضي لم يمنع التنظيم من مواصلة تحقيق الانتصارات في العراق.

المصدر : وكالات