أعلنت حركة أحرار الشام المعارضة تمكن كتيبتها الأمنية صباح اليوم من اغتيال ضابط برتبة عميد ركن وسبعة من مرافقيه في منطقة الديوانية في العاصمة دمشق. كما أعلنت فصائل معارضة في القلمون بريف دمشق تمكنها من قتل ثمانية عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية وإصابة تسعة آخرين، بينهم قيادي في التنظيم.

وأوضحت أحرار الشام أن العملية تمت عن طريق استهداف سيارتين تتبعان العميد الركن بسام مهنا العلي بالعبوات الناسفة، ليتم قتله مع مرافقيه.

يذكر أن العميد الركن بسام مهنا العلي من ضباط هيئة العمليات العامة ومسؤول عن وضع الخطط العسكرية، وهو من مدينة طرطوس على الساحل السوري ذات الأغلبية الموالية للنظام.

وفي ريف دمشق، وتحديدا في منطقة القلمون، استهدفت فصائل معارضة قوات تتبع تنظيم الدولة، فقتلت وجرحت عددا منهم، وذلك خلال محاولتهم الوصول إلى منطقة البترا في القلمون الشرقي.

وذكر مصدر في المعارضة لشبكة سوريا مباشر أن من بين المصابين قائد في تنظيم الدولة يلقب بأبي المعتصم وهو ضابط منشق سابقا عن النظام انضم إلى التنظيم.

يشار إلى أن عدة فصائل في المعارضة -بينها جيش الإسلام وحركة أحرار الشام وجبهة النصرة وتجمع أحمد عبده وأسود الشرقية وفيلق الرحمن- توحدت ضمن غرفة عمليات مشتركة لقتال تنظيم الدولة في المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات