أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرة حربية تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر قصفت اليوم الأحد ناقلة نفط ليبية كانت تفرغ حمولتها بالمحطة البخارية لتوليد الكهرباء بمدينة سرت على ساحل البحر الأبيض المتوسط (وسط ليبيا).

وقال المراسل أحمد خليفة إن الغارة تسببت في جرح ثلاثة من عمال الناقلة "أنوار أفريقيا". وأضاف أن الناقلة تعرضت للقصف بالقرب من المحطة البخارية التي تقع في منطقة القبيبة (35 كيلومترا غرب مدينة سرت).

وتابع أن رجال الإطفاء يحاولون السيطرة على الحريق الذي اشتعل في الناقلة, في حين قام عمال بإيصال أنابيب لإفراغ الشحنة تحسبا لانفجارها. ووفقا لمراسل الجزيرة, فإن المحطة تغذي أجزاء كبيرة من وسط وجنوب ليبيا بالكهرباء.

يذكر أن الكتيبة 166 التابعة لرئاسة الأركان الليبية المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام هي المكلفة بحماية المحطة البخارية, وهي الكتيبة نفسها التي تقاتل مسلحين موالين لـتنظيم الدولة الإسلامية  داخل مدينة سرت وحولها.

وكان صقر الجروشي قائد سلاح الجو التابع لحفتر قد قال لرويترز إن الناقلة لم تكن تحمل علما, وكانت تنزل "مقاتلين وأسلحة"، وأضاف أنه تم قصف الناقلة بعدما تجاهلت تحذيرا.

من جهتها, نددت الشركة العامة للكهرباء في ليبيا بالغارة, وقالت إن الناقلة كانت قادمة من اليونان وعلى متنها أربعون ألف متر مكعب من الوقود لتزويد محطة الخليج البخارية.

وأضافت الشركة أن رجال الإطفاء يحاولون السيطرة على النيران وتجنيب المنطقة كارثة بيئية, وحذرت من حدوث انقطاعات للكهرباء في أغلب المناطق الليبية بسبب استهداف الناقلة.

وكان الطيران التابع لحفتر قد استهدف قبل أسبوعين تقريبا سفينة شحن تركية قبالة الساحل الشرقي لليبيا، مما أدى إلى مقتل أحد أفراد طاقمها. كما قصف مطلع العام الحالي ناقلة كانت تنقل شحنة وقود لمدينة درنة (شرقي البلاد), وتسبب القصف في مقتل بحار يوناني. 

المصدر : الجزيرة + وكالات