قالت الحكومة اليمنية إن مدينة تعز (وسط البلاد) تتعرض "لحرب إبادة" من قبل مليشيات جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وطالبت في بيان لها مجلس الأمن "بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية".

وأكدت الحكومة في البيان الذي نشرته وكالة "سبأ" الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي اليوم الأحد إن "مدينة تعز تتعرض لحرب إبادة"، وإن مليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح "استخدمت قذائف الدبابات ومدفعية الهاون على الأحياء السكنية بشكل غير مسبوق، وخلفت عشرات القتلى والجرحى من المدنيين".

وناشد البيان "المجتمع الدولي ومجلس الأمن والدول الشقيقة والصديقة الداعمة للسلام والشرعية في اليمن تطبيق القرارات الدولية الخاصة بحماية المدنيين"، وانسحاب مليشيات الحوثي وصالح من المدن.

video

كما استهدف القصف -وفقا للبيان- ثماني مؤسسات صحية، بينها مستشفيات ومستوصفات ومخازن أدوية في المدينة.

واتهم البيان مليشيات الحوثي بمصادرة المشتقات النفطية من المؤسسات الصحية والمخابز "في سياسة ممنهجة للإضرار بالمواطنين".

وأكد بيان الحكومة اليمنية أن قناصة الحوثيين قتلوا أطباء ومسعفين، مما عقّد مهمة طواقم الإسعاف وفرق الإغاثة.

واتهم البيان مليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح "باتباع سياسة إبادة جماعية ممنهجة تستهدف مدن تعز وعدن ولحج والضالع".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة