وقع المشرف العام على مركز الملك سلمان بن عبد العزيز للإغاثة والأعمال الإنسانية في الرياض مذكرة تفاهم مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) لإغاثة اللاجئين اليمنيين في جيبوتي.

وأوضح عبد الله الربيعة الذي يشرف على مركز الملك سلمان، أن توقيع المذكرة جاء استجابة للنداء العاجل الذي أطلقته اليونيسيف، ويشمل شراء أدوية وأغذية ومستلزمات إسعافية عاجلة. 

ويسعى مركز الملك سلمان بالتعاون مع اليونيسيف إلى تقديم مساعدات للأطفال والأمهات النازحين من اليمن إلى جيبوتي، كما يقدم الرعاية الطبية والعلاجية لهم وذلك استجابة للظروف الصعبة التي تواجههم.

وكان الملك سلمان أمر مطلع الشهر الجاري بفتح مركز إغاثي لليمنيين، وخصص مليار ريال لإغاثة اليمنيين.

يُذكر أن جيبوتي، البلد العربي في منطقة القرن الأفريقي، استقبلت 15 ألف لاجئ يمني منذ انطلاق عمليات التحالف -الذي تقوده السعودية- في مارس/آذار الماضي ضد مسلحي الحوثي والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح

ويأتي إقبال اليمنيين على اللجوء إلى جيبوتي لكون الرحلة أسهل وأقل وقتا، حيث لا تتجاوز المسافة بين ساحلي اليمن وجيبوتي في نقطة معينة 30 كيلومترا فقط، يعبرها اللاجئون على متن قوارب صيد متهالكة، في رحلة لجوء عكسي بعد أن كان اليمن مقصدا للاجئين جيبوتيين.

المصدر : الجزيرة