قال الأمين العام لـ حزب الله حسن نصر الله إنّ الحزب قد يعلن التعبئة العامة على كل الناس في المرحلة المقبلة، وقد يقاتل في كل الأماكن، ولديه أوراق قوة لم يستخدمها بعد في المواجهة.

ونقلت مصادر صحفية عن نصر الله قوله إنه "حان وقت التعبئة، وباستطاعة الكل المشاركة ولو بلسانه، وكل من له مصداقية عند الناس عليه أن يساهم في هذه التعبئة".

وقال إن الحزب اتخذ منذ عام 2011 قرار المشاركة في الحرب في سوريا، وإنه تم تشخيص المصلحة، وكان القرار بالمواجهة مع من وصفهم بالتكفيريين.

وأكد نصر الله، الذي كان يتحدث في لقاء حزبي داخلي، أنّه لو لم يقاتل حزب الله في حلب وحمص ودمشق لكان سيقاتل في بعلبك والهرمل والنبطية وغيرها من المدن اللبنانية.

وأضاف أنّ على حزب الله أن يقاتل أكثر من السنوات الأربع الماضية، وقال إن الحزب سيقاتل شاء من شاء وأبى من أبى، مؤكدا أن وضع حزبه أفضل من السابق.

واعتبر نصر الله أن "هذه الحرب حتى لو استشهد فيه نصف مقاتلي الحزب وبقي النصف الآخر ليعيش بكرامة وعزة وشرف سيكون هذا الخيار هو الأفضل".

وقال أيضا إنه حان وقت التعبئة و"باستطاعة الكل المشاركة ولو بلسانه، وكل من له مصداقية عند الناس عليه أن يساهم في هذه التعبئة".

ويقاتل مسلحون من حزب الله إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد في الصراع الدائر بسوريا منذ أربعة أعوام، وأقر نصر الله في وقت سابق بمشاركة محدودة لمقاتليه في العراق وتحدث مسؤولون يمنيون مؤخرا عن وجود خبراء من إيران وحزب الله لدعم جماعة الحوثي باليمن.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة