بدأ رؤساء أركان القوات المسلحة بالدول الأعضاء في جامعة الدول العربية اجتماعهم الثاني في القاهرة، صباح اليوم السبت، بهدف مناقشة تشكيل قوة عربية مشتركة.

ويبحث الاجتماع، الذي يستمر يومين ويشارك فيه رؤساء الأركان بالعديد من الدول العربية منها قطر وليبيا والأردن وفلسطين ومصر، آليات تشكيل القوة وتحديد مهامها، في إطار تنفيذ قرارات القمة العربية بشرم الشيخ في مارس/آذار الماضي.

ويأتي الاجتماع بهدف تشكيل قوة مشتركة تقوم بعمليات التدخل السريع، ومنع نشوب النزاعات، وإيجاد التسويات اللازمة لها بما يحفظ استقرار الدول العربية وسلامة أراضيها.

وقال رئيس الأركان المصري محمود حجازي، في كلمته أثناء الجلسة الافتتاحية للاجتماع، إنه لابد من الانتهاء من الإجراءات الخاصة بإنشاء القوة العربية المشتركة قبل 29 يونيو/حزيران القادم.

وأضاف حجازي أن رؤساء الأركان سيعدون خطة متكاملة بهذا الخصوص إلى رئاسة القمة وفق ما حددته قمة شرم الشيخ.

وكان رؤساء الأركان اتفقوا خلال اجتماعهم الأول بالقاهرة يوم 22 أبريل/نيسان الماضي على الحاجة "لإيجاد آلية جماعية لتشكيل قوة عربية مشتركة تكون جاهزة للتدخل السريع إذا ما اقتضت الضرورة ذلك، وبناءً على طلب من الدول المعنية وبما لا يمثل أي انتقاص من سيادتها واستقلالها".

يُذكر أن القمة العربية في دورتها العادية الـ26 بشرم الشيخ يوم 29 مارس/ آذار الماضي اعتمدت قرار وزراء الخارجية العرب بإنشاء قوة مشتركة.

وأعربت القمة عن دعمها لتشكيل تحالف تقوده السعودية وتشارك فيها عدة بلدان عربية لشن غارات على مواقع الحوثيين في اليمن، وذلك بهدف دعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بعد سيطرة مسلحي الحوثي على العاصمة صنعاء وشنهم هجوما على عدن كبرى مدن الجنوب.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة