أكد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي أنه يحاكم تحت القوة الجبرية، وذلك في أولى جلسات محاكمته و24 آخرين في قضية "إهانة السلطة القضائية"، والتي قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت تأجيل نظرها إلى 27 يوليو/تموز المقبل.

وقال مرسي إنه يرفض المحكمة لعدم اختصاصها، وهو الموقف الذي أكده أيضا في أربع قضايا أخرى، قررت المحكمة في إحداها إحالة أوراقه مع أكثر من مائة متهم آخرين للمفتي الأسبوع الماضي تمهيدا للحكم بإعدامهم.

وأكد مرسي اليوم أن "المحكمة غير مختصة ولائيا بالنسبة لي"، وأضاف أنه "منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2013 لم تزرني أسرتي على الإطلاق ولا المحامون".

شكوى السجناء
وخلال جلسة المحاكمة قال العضو في جماعة الإخوان المسلمين والبرلماني السابق محمد البلتاجي، وعصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط إنهما تعرضا للتعذيب المتواصل داخل سجن العقرب.

وأشار سلطان إلى أنه أجبر على شرب مياه ملوثة بالصرف الصحي، ومُنع عنه الطعام والشراب بتعليمات مساعد وزير الداخلية. وأضاف "فريد إسماعيل مات في الزنزانة (التي كان بها) لأنه منع عنه العلاج"، في إشارة إلى وفاة إسماعيل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين قبل أيام.

الناشط السياسي علاء عبد الفتاح (يمين) وعصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط بقاعة المحكمة (غيتي/الفرنسية)

وقال البلتاجي "إدارة السجن تدخل علينا كلابا بوليسية في منتصف الليل، وأخذوا منا الأدوية، ويمنعون عنا العلاج".

وتضم هذه القضية عددا من كبار قادة جماعة الإخوان المسلمين، إضافة إلى رموز سياسية ونشطاء علمانيين ممن شاركوا في ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 وعارضوا مرسي نفسه أثناء فترة حكمه، وهو ما تقول منظمات حقوقية إنه يبرز قمع السلطة لكافة تيارات المعارضة.

ووجهت للمتهمين تهم إهانة القضاء والتطاول على القضاة خلال كلمات عدد من المتهمين عندما كانوا أعضاء في مجلس الشعب خلال جلسة برلمانية في يونيو/حزيران 2012، أو خلال لقاءات تلفزيونية، أو حتى على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجهت النيابة لمرسي اتهامات بالتهكم على القضاة، واتهام قاض علنا بالتزوير في الانتخابات البرلمانية عام 2005، وذلك في خطاب رئاسي ألقاه قبل أيام من الانقلاب عليه في يوليو/تموز 2013.

وقال ممثل النيابة في جلسة اليوم إن المتهمين أدلوا "بعبارات تحمل الإساءة والازدراء والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية"، وهي التهم التي نفاها المتهمون الحاضرون في جلسة المحاكمة التي جرت في أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة.

ومن بين المتهمين أيضا الناشط السياسي علاء عبد الفتاح وأستاذ العلوم السياسية الليبرالي عمرو حمزاوي، المعارضان لحكم مرسي الذي استمر عاما واحدا، وانتهى بانقلاب الجيش بقيادة وزير الدفاع السابق (رئيس الجمهورية الحالي) عبد الفتاح السيسي.

وتبادل عبد الفتاح اليوم أطراف الحديث مع سبعة من كبار القادة الإسلاميين، معظمهم من جماعة الإخوان المسلمين، في القفص الزجاجي المانع للصوت الذي ضمهم جميعا.

محاكمة بديع
وفي قضية أخرى، قررت محكمة جنايات بورسعيد تأجيل محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونحو 190 شخصا آخرين بتهم "ارتكاب أعمال عنف وقتل في محافظة بورسعيد، والتحريض عليها" إلى جلسة 22 يونيو/حزيران المقبل.

وتعود أحداث القضية إلى أغسطس/آب 2013، في أعقاب مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية بالقاهرة التي قتل وجرح فيها الآلاف من رافضي الانقلاب العسكري.

ومن بين المتهمين في القضية القيادي في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي، والداعية صفوت حجازي، والبرلماني السابق أكرم الشاعر.

المصدر : الجزيرة + وكالات