قال مراسل الجزيرة إن القوات السعودية اشتبكت، اليوم السبت، مع مسلحين حوثيين في مناطق متفرقة على الشريط الحدودي المتاخم لمنطقتي جازان ونجران، بعدما كانت تلك القوات قد طردتهم من موقعين متقدمين داخل الأراضي اليمنية.

وأضاف المراسل مراد هاشم أن الاشتباكات اندلعت بعد إطلاق الحوثيين قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا باتجاه مناطق سعودية قريبة من الحدود. وتابع أن القذائف الحوثية استهدفت مناطق الحرث والرميع وحجلة ودخان في الخط الحدودي لمنطقة جازان السعودية.

وكان مسلحو جماعة الحوثي قصفوا اليومين السابقين بعض هذه المناطق مما أسفر عن مقتل طفل سعودي وإصابة ثلاثة آخرين.

وأفاد المراسل بأن القوات السعودية ردت بالمدفعية على مصادر القصف. كما شنت طائرات لها غارات على موقع متقدم بمنطقة "البُريمة" الواقعة داخل الأراضي اليمنية, وكان تمركز فيه مسلحون حوثيون لساعات قبل أن تجبرهم القوات السعودية على الانسحاب منه.

وأوضح أن مسلحين تمركزوا مساء أمس في موقع متقدم بمنطقة البريمة قبل أن يجبرهم القصف السعودي على الانسحاب منه فجر اليوم. وأشار مراسل الجزيرة إلى أن الحوثيين كانوا سيطروا أمس لساعات أيضا على موقع قريب من البريمة, لكنهم أُجبروا بالطريقة نفسها على الانسحاب منه.

وقال مراسل الجزيرة إن الحوثيين يستغلون الوديان والجبال التي تقع بالشريط الحدودي بين اليمن والسعودية قبالة منطقتي جازان ونجران (جنوبي المملكة) لشن هجمات على المواقع السعودية.

ومنذ بدء عاصفة الحزم يوم الـ26 من مارس/آذار الماضي، والتي حلت محلها عملية إعادة الأمل، قتل مدنيون وجنود سعوديون في هجمات استهدف أغلبها منطقة نجران.

المصدر : الجزيرة