أعلن تنظيم الدولة الإسلامية أنه أحكم السيطرة على معبر "التنف" الرابط بين سوريا والعراق إثر انسحاب القوات النظامية السورية منه, وبذلك يكون النظام السوري قد فقد تقريبا كل المعابر الحدودية مع تركيا والعراق والأردن.

وقالت مصادر تابعة لتنظيم الدولة إن مسلحيه توغلوا باتجاه الأراضي العراقية، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات مع قوات حرس الحدود العراقية.

يذكر أن معبر التنف كان آخر معبر على الحدود العراقية يخضع لسيطرة النظام السوري, ويقع جنوبي مدينة دير الزور شرقي سوريا.

يُشار إلى أن التنظيم يحكم قبضته أيضا على معبر البوكمال الواقع ضمن محافظة دير الزور.

أما معبر اليعربية الذي يقابله في الجانب العراقي معبر ربيعة, فيخضع لـوحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على أجزاء من محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وخلال السنوات الأربع الماضية، سيطرت المعارضة السورية المسلحة على المعابر مع تركيا والأردن, في حين بات تنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردية يسيطرون على المعابر الحدودية الثلاثة مع العراق.

في المقابل، تسيطر القوات النظامية السورية على المعابر الحدودية بين سوريا ولبنان.

وتوالى سقوط المعابر الحدودية مع الدول المجاورة لسوريا -عدا لبنان- في ظل خسارة النظام السوري مزيدا من الأراضي في شمال وشرق وجنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة