قالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات عنيفة تدور بين مسلحين والجيش المصري جنوبي مدينة رفح بشمال سيناء التي تشهد عمليات مسلحة لتنظيم ولاية سيناء وحملات أمنية وعسكرية تستهدف التنظيم الذي بايع العام الماضي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتحدثت مصادر إعلامية مرتبطة بتنظيم ولاية سيناء -أنصار بيت المقدس سابقا- عن مشاركة عشرات من مسلحي التنظيم في المواجهات مع الجيش. وأضافت المصادر نفسها أن مسلحي التنظيم قصفوا في وقت سابق اليوم كمين "البوابة" في منطقة الشيخ زويد بمدافع الهاون.

واندلعت الاشتباكات جنوبي رفح في وقت تحدثت فيه مصادر أمنية مصرية عن حملة أمنية تجري في مناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح. وقالت المصادر إن ثمانية أشخاص اعتقلوا إثر مداهمة "أوكار الإرهاب" أثناء الحملة.

وأضافت أنه تم حرق عدد من "البؤر" التي يستخدمها المسلحون في تلك المناطق، وأوضحت أن تلك البؤر هي عشرة منازل وبيوت من قصب وسيارات ودراجات نارية. وكان الجيش المصري أعلن أمس أنه قتل ثمانية مسلحين أثناء حملة عسكرية في العريش بشمال سيناء بمشاركة قوات الأمن المركزي والأمن الوطني.

من جهة أخرى ذكرت مصادر أمنية مصرية أن مسلحين مجهولين قتلوا بالرصاص رجلي شرطة في وقت مبكر اليوم الجمعة بمحافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة.

وذكر مصدر أمني أن الشرطيين كانا يستقلان دراجتين ناريتين على طريق جنوب غربي القاهرة عندما أطلق المسلحون النار عليهما, وأضاف أن المسلحين لاذوا بالفرار. وقبل هذا الهجوم بساعات قتل شرطي وأصيب في إطلاق نار بمحافظة الشرقية شمال شرقي القاهرة.

وتبنت بعض الهجمات التي استهدفت عناصر من الأمن المصري في الشهور القليلة الماضية جماعات صغيرة تقول إنها ترد على ما تصفه بالعنف الذي يتعرض له معارضو النظام الحالي بمصر. في المقابل تتهم السلطات عناصر مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين بالضلوع في استهداف الأجهزة الأمنية، وهو ما تنفيه الجماعة بشدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات