طلب القائد الأعلى للجيش الليبي نوري أبو سهمين من رئيس الأركان العامة المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام عبد السلام جاد الله تشكيل قوة عسكرية مشتركة مكونة من العسكريين النظاميين والثوار المنضمين لرئاسة الأركان بهدف قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وطالب أبو سهمين (رئيس المؤتمر الوطني العام) أن تكون القوة مشَكَّلة من المناطق العسكرية الغربية ومنطقة طرابلس وجبل نفوسة والجنوب الليبي والمنطقة الوسطى.

ويتم تجهيز القوة بكافة المعدات العسكرية اللازمة لتأمين مدينة سرت حتى الحدود الإدارية الشرقية للمنطقة العسكرية الوسطى.

وكان المؤتمر الوطني العام قد أصدر منتصف فبراير/ شباط الماضي قراراً يقضي بتكليف الكتيبة 166 بتأمين مدينة سرت، وإعادة السيطرة على مؤسسات الدولة التي استولت عليها مجموعات مسلحة تابعة لما يعرف بتنظيم الدولة في سرت.

مقاتلون من فجر ليبيا يراقبون أماكن يتمركز فيها مقاتلو تنظيم الدولة قرب مدينة سرت قبل ثلاثة أيام (رويترز)

تفجير واقتحام
وكان تنظيم الدولة قد تبنى أمس الخميس تفجيرا "انتحاريا" شرق مدينة مصراتة، وقال إنه استهدف "تجمعا للمرتدين" في مدخل مدينة هراوة الواقعة بين مدينتي مصراتة وسرت شرقي العاصمة طرابلس.

كما أعلن التنظيم أمس، عبر موقع تويتر، اقتحام عناصره لمعسكر شرق مدينة سرت كانت تتمركز فيه وحدات من قوات فجر ليبيا التي تسيطر على العاصمة، وذلك بعد يوم من اشتباكات بين الجانبين لقي فيها أحد مقاتلي فجر ليبيا مصرعه.

ووفرت الفوضى الأمنية في ليبيا موطئ قدم لتنظيم الدولة الذي يسيطر على أجزاء واسعة من مدينة سرت منذ فبراير/شباط الماضي، ويوجد أيضا بمدينة درنة الواقعة على بعد نحو 1300 كيلومتر شرقي طرابلس.

مواجهات وقتلى
على صعيد مواز، أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بسقوط قتلى وجرحى إثر هجوم لمسلحين على ثلاث بوابات تفتيش تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر غرب وجنوب وشرق مدينة إجدابيا.

كما أفاد المراسل نقلا عن مصادر محلية أن 22 من قوات حفتر ومسلحين تابعين له قتلوا، وجُرِح أكثرُ من 55 بمواجهات عنيفة مع قوات مجلس شورى بنغازي بمنطقتي الليثي وأبو عطني جنوب مدينة بنغازي.

وقال مجلس شورى ثوار بنغازي إن خمسة من أفراده قتلوا وجرح عشرون في المواجهات التي استمرت لساعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات