قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إن الحفاظ على المسار الديمقراطي الذي حققته تونس يتطلب مزيدا من الدعم الأميركي في مواجهة ما سماه خطر الإرهاب.

ودعا السبسي في كلمة ألقاها أمس الأربعاء أمام معهد الولايات المتحدة للسلام في واشنطن، الولايات المتحدة والدول التي تشيد بالتقدم الذي أحرزته تونس على المستوى الديمقراطي أن تساعد بلاده في أن تتخطى هذه المرحلة.

وأكد ضرورة التوصل إلى حل في ليبيا، معتبرا أن التهديد الأمني الأكبر لبلاده يأتي بسبب الأوضاع الأمنية التي تعيشها ليبيا حاليا.

وحذر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي من أن الأوضاع في تونس ستتدهور ما لم يتم تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

وفي وقت سابق الأربعاء، تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون طويل المدى بين تونس والولايات المتحدة الأميركية وقعها كل من محسن مرزوق مستشار الرئيس التونسي ووزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وتنص المذكرة على تأطير الشراكة الإستراتيجية بعيدة المدى بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتربوية والثقافية والأمنية والدفاعية، إضافة إلى وضع آليات جديدة لإضفاء بعد إستراتيجي على مختلف أوجه الشراكة بين البلدين.  

كما تنص المذكرة على دعم القدرات الأمنية والدفاعية لتونس وتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

ووصل الرئيس التونسي الأربعاء إلى واشنطن في زيارة رسمية تستمر يومين تلبية لدعوة وجهها إليه الرئيس الأميركي باراك أوباما في وقت سابق العام الحالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات