لقي ثمانية من عناصر الحشد الشعبي -منهم خمسة من كتائب حزب الله فرع العراق- مصرعهم وأصيب 13 آخرون بمحيط معسكر المزرعة جنوب شرق الفلوجة بمحافظة الأنبار، فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على مدينة حصيبة شرق مدينة الرمادي.

وقال مصدر عسكري للجزيرة إن قتلى وجرحى الحشد الشعبي سقطوا بقصف لتنظيم الدولة على رتل لعرباتهم بمحيط معسكر المزرعة. وأدى القصف كذلك إلى تدمير ثلاث عربات وإلحاق أضرار بعربات أخرى.

وأضاف المصدر أن نحو سبعمائة من مسلحي الحشد الشعبي بينهم ثلاثمائة من كتائب حزب الله فرع العراق, وصلوا إلى معسكر المزرعة صباح اليوم الخميس حيث مقر الفرقة الأولى, ومعهم تعزيزات وآليات عسكرية وأسلحة خفيفة ومتوسطة.

من جهة أخرى قالت مصادر طبية عراقية إن مدنياً قتل وأصيب أربعة آخرون جراء قصف الجيش العراقي معبر البو شجل شمالي الفلوجة. وأضافت المصادر أن القصف ألحق أضرارا بسيارات النقل الموجودة هناك.

غارات بالرمادي
وفي الرمادي قالت مصادر طبية أيضا إن امرأة وثلاثة أطفال بالإضافة إلى أربعة أشخاص من تنظيم الدولة قُتلوا في غارة جوية لطائرات التحالف الدولي وسط المدينة.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه مصادر تابعة لتنظيم الدولة أن مقاتلي التنظيم سيطروا على مدينة حصيبة شرق الرمادي.

وكانت مصادر تحدثت في وقت سابق للجزيرة أن القوات العراقية استعادت أجزاء من بلدة حصيبة الشرقية بعدما صدّت هجوما لمسلحي تنظيم الدولة استهدف خطوط إمداد الجيش إلى معسكر الحبانية.

وتقع حصيبة الشرقية في منتصف المسافة تقريبا بين الرمادي وقاعدة الحبانية العسكرية. ويبدو أن التنظيم يحاول وصل الرمادي بالفلوجة من خلال السيطرة على الأراضي الواقعة بينهما.

المصدر : الجزيرة + رويترز