لقي عشرة أشخاص مصرعهم في اشتباكات بمدينة بنغازي شرقي ليبيا، فيما قتل شخص قرب مدينة مصراتة بهجوم "انتحاري" تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر مصدر طبي في بنغازي أن اشتباكات عنيفة دارت أمس الأربعاء في عدة محاور بالمدينة، وهو ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة 36 آخرين.

وأفادت مصادر بمجلس شورى ثوار بنغازي بتدمير قوات المجلس دبابة تابعة للقوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر بمنطقة النواقية، إضافة إلى تدمير أربع دبابات أخرى في محاور أم مبروكة والطلحية وأرض بعيرة.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر عسكري من مصراتة قوله إن أحد أفراد الحراسة العسكريين ببوابة الستين غرب مدينة سرت قتل في "تفجير انتحاري".

وأوضح المصدر أن منفذ الهجوم مسلح سوداني الجنسية تابع للمجموعات التي تنسب نفسها لتنظيم الدولة الإسلامية بسرت٬ وأشار إلى أن الهجوم أسفر عن وقوع عدد من الجرحي.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم، وقال إنه استهدف "تجمعا للمرتدين" في مدخل مدينة هراوة الواقعة بين مدينتي مصراتة وسرت شرقي العاصمة طرابلس.

كما أعلن التنظيم عبر موقع تويتر اقتحام عناصره لمعسكر شرق مدينة سرت كانت تتمركز فيه وحدات من قوات فجر ليبيا التي تسيطر على العاصمة، وذلك بعد يوم من اشتباكات بين الجانبين قتل فيها أحد مقاتلي "فجر ليبيا".

ووفرت الفوضى الأمنية في ليبيا موطئ قدم لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أجزاء واسعة من مدينة سرت منذ فبراير/شباط الماضي، ويتواجد أيضا في مدينة درنة الواقعة على بعد نحو 1300 كيلومتر شرقي طرابلس.

من جانب آخر، أعلنت مصادر بمجلس ثوار أجدابيا أن مقاتليها سيطروا على بوابة 200 جنوب شرقي المدينة على الطريق الصحراوي المؤدية إلى مدينة طبرق بشرق ليبيا.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن تلك المصادر أن قوات المجلس تتوجه للسيطرة على منطقة الزويتينة (18 كلم شرق أجدابيا) بعدما تمكنت من إحكام قبضتها على بوابتها الشرقية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية