قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده ستعزز تعاونها العسكري مع العراق، وأكد وزير الخارجية سيرغي لافروف أن موسكو مستعدة لمساعدة العراق في صد المسلحين.

والتقى بوتين اليوم الخميس في موسكو رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي  يزور روسيا لأول مرة منذ توليه رئاسة الحكومة العراقية في أغسطس/آب 2014.

وقال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج إن العبادي قدم إلى روسيا وهو يحمل طلبات رسمية للتزود بالأسلحة وعروضا اقتصادية مغرية للروس.

ووصف بوتين العراق بالشريك القديم والموثوق في المنطقة، وأكد أن بلاده تطمح لتوسيع استثماراتها في العراق، وأشار إلى محادثات لتجسيد استثمارات بمليارات الدولارات.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي أن بلاده ستبذل كل ما بوسعها لمساعدة حكومة بغداد في صد المسلحين.

ودعا العبادي روسيا إلى لعب دور أكبر في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، وأكد أن التصدي للتنظيم يهدف لحماية أمن العراق والمنطقة.

وتاتي زيارة العبادي بعد أيام من سيطرة تنظيم الدولة على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، في أكبر انتكاسة للقوات العراقية منذ بدء حربها لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة منذ نحو عام.

وكانت روسيا زوّدت العراق بعدة مروحيات قتالية من طراز "أم آي 28" وقبلها بمروحيات "أم آي 35" ومقاتلات "أس يو 25".

ونفت موسكو في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أي نية لها لتدريب القوات العراقية أو تقاسم معلومات حول تنظيم الدولة مع الولايات المتحدة بخلاف ما أعلنه وزير الخارجية الأميركية جون كيري في وقت سابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات