عبر شريطها الوثائقي "الطريق إلى صنعاء"، وتغطية إخبارية خاصة، تكشف الجزيرة خفايا سيطرة الحوثيين على محافظة عمران ووصولهم إلى العاصمة اليمنية صنعاء. وقد فتح هذان التطوران الباب لسقوطها في أيديهم في سبتمبر/أيلول الماضي ودفعهم لمحاولة الاستحواذ على كامل أراضي اليمن.

ويعرض الشريط -الذي بث مساء اليوم الخميس في إطار برنامج الصندوق الأسود- الوثائق العسكرية والاستخبارية المصنفة سرية، التي تثبت تورط وزير الدفاع اليمني السابق اللواء محمد ناصر أحمد وجهاز المخابرات في تسهيل سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي وعلى محافظة عمران قبلها.

وتسجل وثيقة -هي عبارة عن محضر تحقيق أعدته لجنة عسكرية- تورط الوزير اليمني المذكور في إفشال مهمة اللواء المدرع 310 في الدفاع عن محافظة عمران، مما أدى إلى سقوطها بيد الحوثيين وفتح الطريق أمامهم للسيطرة على صنعاء.

وتشير وثيقة أخرى -تضمنتها التغطية الخاصة للجزيرة نت- إلى دور لمستشار الرئيس عبد ربه منصور هادي للشؤون الأمنية اللواء الركن علي محسن صالح في رصد تحركات أنصار المؤتمر الشعبي -الذي يقوده الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح- ودورهم في تسهيل الاستيلاء على صنعاء.

وتثبت وثيقة استخبارية ثالثة -تضم خلاصة عملية تنصت على هاتف عبد الرحيم صابر مدير مكتب المبعوث الدولي جمال بن عمر- تورطه في تقديم نصائح للحوثيين من شأنها تخفيف الضغط الدولي عليهم.

المصدر : الجزيرة