حذرت مصادر طبية في الحوطة، بمحافظة لحج جنوبي اليمن، من انتشار أوبئة في المدينة جراء الحصار الذي تفرضه عليها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقالت المصادر إن حمى الضنك والتيفوئيد وحالات إسهال تفشت بشكل كبير بين الأطفال في ظل انعدام تام للعلاج والإسعافات الأولية، وأكد الأهالي من جانبهم أن مليشيا الحوثي وقوات صالح تمنعهم من إسعاف المرضى ونقلهم إلى خارج المدينة.

وتشهد الحوطة مواجهات بين المقاومة ومليشيا الحوثي وقوات صالح خلفت حتى الآن عشرات القتلى والجرحى، وهو ما تشهده مدينة عدن أيضا، حيث يقصف الحوثيون بشكل عشوائي أحياء بالمدينة ويمنعون السكان من الخروج.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد حذرت في وقت سابق من وضع كارثي بمدينة عدن الجنوبية، حيث أكدت أن الوضع الإنساني بجميع أنحاء اليمن في غاية الصعوبة مع انقطاع كافة السبل البحرية والجوية والبرية، مضيفة أن "الحرب في عدن في كل شارع وزاوية، والكثير من الناس عاجزون عن الهرب".

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" من جهتها إن الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم، حتى إن المنظمة لم تتلق أعدادا كبيرة من الإصابات خلال الأيام القليلة الماضية بسبب صعوبات محاولة الوصول إلى المستشفى الخاص بها.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد وجهت قبل أيام نداء لتوفير دعم مالي عاجل لتلبية الاحتياجات الإنسانية لنحو 7.5 ملايين شخص باليمن خلال الأشهر الثلاثة القادمة، في ظل احتدام القتال بجنوب البلاد.

وأكدت المنظمة الدولية أنها تحتاج إلى 273.7 مليون دولار لتلبية احتياجات اليمن، مشيرة إلى أن الجزء الأكبر منها (144.5 مليونا) يهدف إلى توفير الأمن الغذائي لنحو 2.6 مليون شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات