نظمت أمس الاثنين عدة مظاهرات رافضة للانقلاب العسكري وأحكام الإعدام التي نفذت مؤخرا في مصر، فقد شهدت محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والبحيرة وأسوان مظاهرات احتجاجية جابت الشوارع واتهمت القضاء بتسييس أحكامه.

وخرجت المظاهرات في كل من المعادي بالقاهرة، وإمبابة في الجيزة، ودمنهور وحوش عيسى بمحافظة البحيرة، والمنصورية في محافظة أسوان، وعبر المتظاهرون عن احتجاجهم على أحكام الإعدام التي نفذت بعدد من رافضي الانقلاب العسكري, كما طالبوا بعودة الشرعية والمسار الديمقراطي للحياة السياسية في مصر.

وفي محافظة الإسكندرية نظمت مظاهرات في حيي محرم بك والرمل تنديدا بأحكام الإعدام، واعتبر المتظاهرون تلك الأحكام قتلا متعمدا وجريمة ارتكبتها السلطات عبر القضاء المسيس.

وجاءت هذه الاحتجاجات تزامنا مع إعلان محكمة جنايات المنصورة أحكاما مشددة على العشرات من رافضي الانقلاب، بينها أحكام بالمؤبد والإعدام والحبس عشرين عاما.

وكانت السلطات المصرية نفذت فجر أول أمس الأحد حكما بإعدام ستة من رافضي الانقلاب، وذلك على خلفية ما تعرف إعلاميا بقضية "عرب شركس"، ووصف حقوقيون محاكمتهم بأنها غير عادلة.

ولقيت الأحكام المصرية -التي صدرت السبت الماضي بحق مرسي وعشرات آخرين في قضيتي "التخابر" والهروب من سجن وادي النطرون- انتقادات دولية وحقوقية واسعة.

يشار إلى أن السلطات المصرية شنت عقب الانقلاب الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي في الثالث من يوليو/تموز 2013 حملة اعتقالات وملاحقات بحق قياديي الإخوان المسلمين وزجت بالمئات منهم في السجون، وأصدرت بحقهم أحكاما بالإعدام والمؤبد بالجملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات