اعتدت مجموعة من المستوطنين بالأيدي صباح اليوم الثلاثاء على حراس المسجد الأقصى والمصلين أثناء جولة اقتحام جديدة لباحاته، في حين اعتقلت شرطة الاحتلال ثلاثة فتية بتهمة رشقهم القوات الإسرائيلية بالحجارة.

وشاركت قوات الاحتلال في الاعتداء على المصلين وحراس الأقصى، وقال مسؤولو الأوقاف إن الاعتداء على الحراس تكرر أكثر من مرة خلال الأيام الأخيرة.

يشار إلى أن مجموعات من المستوطنين تقتحم باحات الأقصى يوميا تحت حماية الشرطة الإسرائيلية، وتؤدي صلوات تلمودية لاستفزاز الفلسطينيين.

وفي هذا السياق أيضا، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم ثلاثة فتية فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاما في بلدة الطور بالشطر الشرقي من القدس المحتلة، بعد اتهامهم برشق قواتها بالحجارة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إن مجموعة من الفتية الفلسطينيين أقدمت على رشق سيارات عابرة وقوات من شرطة حرس الحدود بالحجارة، دون تسجيل إصابات.

وفي وقت سابق اليوم أوقفت الشرطة الإسرائيلية فتيين تتراوح أعمارهما بين 15 و16 عاما بعد اتهامهما بمحاولة عرقلة اقتحامات مستوطنين لباحات الأقصى، وأحالتهما للتحقيق.

يشار إلى أن القدس تشهد هذه الأيام حالة من التوتر مع احتفال الإسرائيليين بما يسمى يوم "توحيد القدس" الذي يعتبرونه "عيدا وطنيا" لإحياء ذكرى استكمال سيطرة الاحتلال على مدينة القدس بشطريها الغربي والشرقي عام 1967.

فقد تحولت البلدة القديمة في القدس المحتلة ومداخلها صباح الأحد إلى ثكنة عسكرية مع انتشار المئات من عناصر شرطة وجيش الاحتلال وقوة "المستعربين" على مداخل البلدة القديمة، بينما كثفت من وجودها في منطقة باب العمود، وهو المكان الذي يدخل منه آلاف المستوطنين في مسيرتهم باتجاه البلدة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة