سيطر مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين على حقلين لإنتاج الغاز بالقرب من مدينة تدْمر الأثرية بريف حمص، وبث التنظيم صورا من داخل محطة الأراك للغاز والمعركة التي دارت في المنطقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان "تمكن مقاتلو التنظيم اليوم من السيطرة على حقلي الهيل والأراك لإنتاج الغاز الواقعين بين تدْمر وبلدة السخنة" التي سيطر التنظيم عليها الأربعاء بعد ساعات من بدء هجومه نحو تدْمر.

ويبعد حقل الهيل نحو أربعين كيلومترا عن مدينة تدْمر، فيما يبعد حقل الأراك نحو 25 كيلومترا.

ودارت معارك عنيفة أمس الأحد بين مقاتلي التنظيم وقوات النظام في محيط الحقلين الواقعين شمال شرق تدْمر. وأحصى المرصد مقتل 56 عنصرا على الأقل من قوات النظام في هذه المعارك، فيما لم تتبين حصيلة خسائر التنظيم.

ويستخدم النظام الغاز المنتج في الحقلين في محطات توليد الكهرباء في حمص وفي مناطق أخرى خاضعة لسيطرته. ويعد حقل الهيل الحقل الثاني لإنتاج الغاز في محافظة حمص بعد حقل الشاعر الخاضع لسيطرة قوات النظام، بحسب ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد بَث تنظيم الدولة صوراً من داخل محطة الأراك للغاز في تدْمر، كما بث صورا للمعركة التي دارت في المنطقة. وقال التنظيم إنه سيطر على الشركة والطريق الدولي المحاذي للمنطقة.

وسيطر مقاتلو التنظيم السبت على مساحة واسعة من الجزء الشمالي من تدْمر قبل أن تجبرهم قوات النظام على الانسحاب.

ولمعركة تدْمر أهمية إستراتيجية للتنظيم، إذ تمهد له الطريق نحو البادية السورية المتصلة بمحافظة الأنبار العراقية. كما أنها مهمة من الناحية الدعائية، كون المدينة محط أنظار عالميا بسبب آثارها، وهو ما دفع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) لطلب تحرك مجلس الأمن، خوفا من أن يكرر التنظيم تدمير مواقع أثرية في تدْمر مثلما فعل في مناطق سيطرته في شمالي العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات