العراق يرسل تعزيزات عسكرية إلى الرمادي
آخر تحديث: 2015/5/19 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/19 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/1 هـ

العراق يرسل تعزيزات عسكرية إلى الرمادي


أرسلت بغداد تعزيزات عسكرية إلى قاعدة الحبانية في شرق الرمادي وذلك في خطوة لاستعادة السيطرة على المدينة التي سقطت بالكامل في يد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقدم باتجاه قاعدة الحبانية الجوية وشن هجمات على موقع عسكري حكومي وقتل العشرات من العناصر الأمنية، وسط مزيد من النزوح الجماعي لسكان مدن أخرى يقترب منها القتال.

ولم يتبيّن بعد إن كانت التعزيزات تضمّ عناصر من ميليشيات الحشد أم من القوات النظامية فقط، خاصة أن واشنطن قالت إنها لا تمانع في مشاركة ميليشيات الحشد في المعركة إذا كانت تتلقى الأوامر من السلطات العراقية.

ووقع رئيس الوزراء حيدر العبادي على الأمر بنشر مقاتلي الحشد الشعبي في محاولة لاستعادة المدينة التي يغلب على سكانها السنة وهي خطوة قد تزيد من إثارة التوتر الطائفي في إحدى أكثر المناطق عنفا في العراق.

في هذه الأثناء، قال شهود وضابط بالجيش العراقي إن مقاتلي تنظيم الدولة يتقدمون شرقا من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار (غربي العراق) صوب قاعدة الحبانية العسكرية حيث احتشد الآلاف من عناصر الحشد الشعبي لشن هجوم مضاد.

وتقع قاعدة الحبانية على بعد نحو ثلاثين كيلومترا شرق الرمادي على الطريق إلى العاصمة بغداد.

وقالت مصادر أمنية للجزيرة إن 15 على الأقل قتلوا وأصيب العشرات بمحيط القاعدة في هجمات  شنها التنظيم الذي سيطر أمس على الرمادي مركز المحافظة.

وأوضحت المصادر أن تنظيم الدولة استهدف الفوج العاشر بمحيط بلدة الخالدية ومنطقة البوفهد والمضيج وصولا إلى أبو فليس المحاذي إلى سياج قاعدة الحبانية الجوية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن قوات الأمن العراقية والصحوات في حالة انكسار وتراجع وعدم ثبات في مواقعها بسبب القصف العنيف لتنظيم الدولة والتقدم باتجاه قاعدة الحبانية.

في المقابل تحاول تعزيزات من الشرطة الاتحادية وقوة الرد السريع الوصول إلى خط النار لصد هجوم الدولة الإسلامية.

وقد أدى احتدام المعارك في المنطقة إلى حالة نزوح جماعي للعائلات من بلدة الخالدية التي أصبحت منطقة عسكرية.

من جانب آخر، أفاد مراسل الجزيرة بأن سبعين على الأقل من أفراد الأمن العراقي والصحوات قُتلوا في تفجيرات انتحارية وهجمات لمسلحي تنظيم الدولة في بلدات في الرمادي ومحيطها.

وقالت مصادر طبية عراقية إن خمسة مدنيين بينهم طفلان قتلوا، وأصيب اثنان، جراء قصف الجيش العراقي براجمات الصواريخ أحياء سكنية في الفلوجة.

video

وقد تركز القصف على أحياء الجولان والبزّارة ونزال، وجاء بعد أن قصف تنظيم الدولة صباح اليوم معسكريْ "المزرعة" و"طارق" شرقي الفلوجة، وشوهدت أعمدة دخان تتصاعد منهما.

يشار إلى أن ثلاثة آلاف من أفرادِ مليشيا الحشد الشعبي وصلوا إلى قاعدة الحبانية لمشاركة قوات الأمن العراقية في استعادة السيطرة على مدينة الرمادي والمناطق التي سيطر عليها التنظيم.

وكانت وكالة أعماق الإخبارية التابعة لتنظيم الدولة بثت تسجيلا مصورا من الرمادي بعد سيطرة التنظيم عليها. وَظهر في الصور جامع الدولة الكبير، كما تظهر أعمدة الدخان وهي تتصاعد في جانب من المدينة التي أكمل تنظيم الدولة سيطرته عليها.

وقد أسفرت الاشتباكات التي دارت في الأيام الأخيرة حول مدينة الرمادي عن مقتل حوالي خمسمائة شخص، وفق متحدث باسم محافظ الأنبار لوكالة رويترز.

المصدر : الجزيرة

التعليقات