قالت وكالة سانا السورية الحكومية إن قوات الجيش استعادت السيطرة على مواقع استولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تدمر بريف حمص، ومنها برج الإذاعة والتلال المحيطة بالمدينة والمدينة الأثرية.

وأضافت سانا أن القوات الحكومية اشتبكت مع مقاتلي التنظيم في قرية العامرية ومحيط حقل أرك النفطي وحقل الهيل في تدمر تحت غطاء جوي.

وفي الوقت الذي قالت فيه القوات النظامية إنها قتلت أكثر من 150 ممن وصفتهم بالإرهابيين، أعلن تنظيم الدولة أنه قَتل أكثر من 170 من قوات النظام.

 وفي وقت سابق، نعتْ مواقع موالية للنظام عشرات من عناصر الجيش -بينهم ضباط وبعضهم من عائلة مخلوف- قتلوا خلال معارك مع تنظيم الدولة بريف حمص الشرقي.

وأضافت المواقع أن التنظيم هاجم مساكن الضباط قرب منطقة العامرية بمحيط مدينة تدمر بريف حمص، وقتل عائلات بأكملها من ذوي عناصر النظام.

 
تعد تدْمر الأثرية (المسماة بالميرا باللاتينية) إحدى أهم المدن الأثرية عالميا (غيتي/الفرنسية)

خسائر واشتباكات
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره بريطانيا- قال في وقت سابق اليوم إن نحو ثلاثمائة شخص قتلوا في المعارك المستمرة في محيط مدينة تدمر.

يُذكر أن تدمر الأثرية (المسماة بالميرا باللاتينية) هي إحدى أهم المدن الأثرية عالمياً، حيث ورد اسمها في ألواح طينية تعود إلى القرن الـ18 قبل الميلاد، وتمتد أطلالها الباقية حتى اليوم على مساحة تتجاوز عشرة كيلومترات مربعة، وقد أدرجتها اليونسكو على لائحة التراث العالمي عام 2006.

على صعيد متصل، أفاد مراسل الجزيرة أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين مقاتلي جبهة النصرة وبعض فصائل المعارضة السورية من جهة ومقاتلي تنظيم الدولة من جهة أخرى، في منطقة الزمراني في القلمون غربي سوريا.

وأوضح المراسل أن مقاتلي جبهة النصرة بدؤوا هجوما على معبر الزمراني غير الرسمي بين لبنان وسوريا والذي يسيطر عليه تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات