أفادت مصادر طبية بإصابة ثمانية أشخاص بجراح إثر قصف مسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، استهدف الأحياء السكنية في مدينة تعز وسط اليمن، في حين يعاني سكان أبين في الجنوب أزمة إنسانية بسبب حصارهم من قبل الحوثيين.

وأوضحت المصادر أن الحوثيين وقوات موالية لصالح قصفوا اليوم الاثنين حي الروضة وشارع جمال، وأحياء سكنية أخرى في تعز.

وقد صدت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي محاولة من الحوثيين وقوات صالح للسيطرة على بعض التلال والجبال الخاضعة لنفوذ المقاومة في المدينة.

وبينما يواصل الحوثيون قصفهم للأحياء السكنية في المدينة، تنشر المقاومة مسلحيها في بعض الشوارع وتبسط نفوذها على العديد من الأحياء.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بمقتل 14 شخصا أمس الأحد في قصف للحوثيين على منطقة "ظهرة القرضين" بمديرية المسراخ في تعز، وذلك بعد يوم من قصف مماثل أوقع 12 قتيلا وأكثر من خمسين جريحا في صفوف المدنيين، وأدى إلى نزوح الكثير من السكان.

وفي محافظة ذمار وسط اليمن أفادت مصادر للجزيرة بأن المقاومة الشعبية شنت هجوماً على نقطة تابعة للحوثيين، مما أسفر عن إصابة عشرات منهم.

وقال مصدر محلي إن مسلحي الحوثي فجّروا منزل رئيسِِ هيئة الأركان اليمني اللواء محمد علي المقدشي في محافظة ذَمار فجر اليوم.

وأضاف المصدر أن مسلحي الحوثي فخّخوا المنزل بعد أن نهبوا محتوياته بالكامل، وأكد أن اشتباكات عنيفة اندلعت في وقت متأخر بينهم وبين حرّاس المنزل، مما اضطر الحراس للانسحاب قبل أن يفجره الحوثيون.

video

أما في الجنوب، فيعاني سكان محافظة أبين ظروفا إنسانية صعبة جراء الحصار الذي يفرضه مسلحو الحوثي وقوات صالح على المحافظة منذ نحو شهرين.

وتشهد المدن الرئيسية في المحافظة انقطاعا للتيار الكهربائي، ونقصا في الوقود وشُحّا كبيرا في المياه الصالحة للشرب.

المصدر : الجزيرة