وصلت سفينة إيرانية -تقول طهران إنها تنقل مساعدات إنسانية لليمن- اليوم الأحد إلى خليج عدن رغم التحذيرات الأميركية، ويتوقع أن تصل إلى ميناء يسيطر عليه متمردو جماعة الحوثي خلال أربعة أيام.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا" إن السفينة "شاهد" -التي تنقل 2500 طن من الحاجات الأولية مثل الطحين والأرز والأدوية والمياه- يتوقع أن تصل ميناء الحديدة يوم الخميس المقبل.

وطلبت الولايات المتحدة من إيران تسليم الحمولة "بما يتوافق مع قواعد الأمم المتحدة عبر مركز التوزيع الذي أقيم في جيبوتي" قبالة سواحل اليمن، لكن طهران تؤكد أنها نسقت مع الأمم المتحدة لتفرغ السفينة حمولتها في ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر الذي يسيطر عليه متمردو جماعة الحوثي.

من جهتها قالت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري، إن أطباء وصحفيين وناشطين معارضين للحرب أتوا من الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا على متن السفينة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أكدت أنها تراقب السفينة، مما أثار غضب السلطات الإيرانية التي حذرت من أي محاولة لتفتيشها.

وتتهم السعودية -التي تقود تحالفا عربيا يشن غارات منذ 26 مارس/آذار الماضي على المتمردين الحوثيين- طهران بمدّ الحوثيين بالأسلحة، لكن إيران تنفي ذلك وتؤكد أنها ترسل فقط مساعدات إنسانية.

وبدأت المساعدات الإنسانية تصل إلى اليمن الأربعاء حيث وصفت الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية الأزمة الإنسانية بأنها "كارثية". وتنتهي هدنة الخمسة أيام التي أعلنها التحالف اليوم الأحد.

المصدر : وكالات