أطلق بعض أهالي سيناء نداءات استغاثة بسبب ما يعانونه من نقص حاد في المواد الغذائية والدوائية، في وقت قال فيه ناشطون إن الجيش المصري بدأ ما سموها "حرب تجويع" على أهالي مناطق شمال سيناء، وخاصة الشيخ زويد ورفح.

وذكر الناشطون أن الجيش يمنع مرور شاحنات المواد الغذائية والدوائية في هذه المناطق منذ أربعة أيام، في حين قالت مصادر قبلية للجزيرة إن الجيش يحتجز مئات الشاحنات المحملة بالأغذية في مقر الكتيبة 101 بشمال سيناء.

وأضافت المصادر أن الجيش أوقف حتى المواد الغذائية التي تصرف بالبطاقة التموينية للأسر البسيطة، وهو ما زاد حجم المعاناة.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد قرر أواخر الشهر الماضي تمديد حالة الطوارئ وحظر التجول في قسم من شمال سيناء يشمل المنطقة الحدودية مع غزة ثلاثة أشهر إضافية.

وقد بدأ الجيش المصري في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عملية واسعة لإقامة منطقة عازلة في شمال سيناء عبر هدم التجمعات السكنية في المنطقة، بعد هجمات أدت إلى سقوط عشرات القتلى في صفوف القوات المسلحة والشرطة.

المصدر : الجزيرة