نظمت الفصائل الفلسطينية مسيرة حاشدة وسط مدينة غزة إحياء لذكرى النكبة، مؤكدة وحدة الصف الفلسطيني خلف حق العودة، ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي بكل الوسائل، وذلك في وقت تستمر فيه تحركات مختلفة لإحياء الذكرى الـ67 للنكبة.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الفلسطينية (فتح) زكريا الآغا في مؤتمر صحفي عقد على هامش المسيرة، "إننا نخرج لنؤكد حق العودة إلى أراضينا التي هجرنا منها، وإقامة الدولة الفلسطينية".

وأضاف "بعد مرور 67 عاما على النكبة، ما زالت المخيمات الفلسطينية في الدول العربية تعيش ظروفا إنسانية صعبة وخاصة مخيم اليرموك في سوريا".

وفي السياق نفسه، قال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر "نؤكد للكيان الصهيوني أن هذه الأرض أرضنا والقدس قدسنا، وعليك أن ترحل".

وأكد أن "المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية لم تجد نفعا طوال السنوات الماضية، في العودة إلى أراضينا التي هجرنا منها، وأن البندقية والمقاومة هما السبيل الوحيد لتحرير فلسطين".

ويحيي الفلسطينيون بمدن الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات الذكرى الـ67 للنكبة التي حلت بهم عام 1948، للتأكيد على حق اللاجئين منهم بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي هجروا منها.

وفي إحصائية أصدرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي) مؤخرا، فإن الشعب الفلسطيني زاد بمقدار تسعة أضعاف منذ نكبة 1948، ليصل عدده بشتى أنحاء العالم إلى 12.1 مليونا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة