أكد برلماني إيراني كبير، في زيارة إلى دمشق، أن الدعم العسكري والمالي الإيراني لنظام الرئيس بشار الأسد "ثابت ودائم". ووصف البرنامج الأميركي لتدريب فصائل سورية معارضة بأنه "خطأ إستراتيجي".

وقال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي، في مؤتمر صحفي عقد في دمشق اليوم الخميس "أتينا إلى سوريا لنعلن مجددا بأن دعمنا لسوريا حكومة وشعبا هو دعم ثابت ودائم، ونحن نفخر بهذا الدعم" وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية.

وأشار بروجردي إلى "اتصالات جارية بين وزيري الدفاع بكلا البلدين" ووجه التهنئة للنظام السوري وحزب الله اللبناني على ما اعتبرها "انتصارات في منطقة القلمون" السورية في الفترة الأخيرة.

وكان وزير الدفاع السوري فهد الفريج قد زار طهران في أبريل/نيسان الماضي، وقال إن التعاون الاقتصادي والعسكري "ضروري بسبب الفترة الحساسة التي تمر بها المنطقة".

وقد زار المسؤول الإيراني دمشق على مدى يومين التقى خلالهما بالأسد ورئيس الوزراء وائل الحلقي ووزير الخارجية وليد المعلم، ومسؤولين آخرين.

وقال بروجردي إن خطة الولايات المتحدة لتدريب فصائل من المعارضة السورية المسلحة "خطأ إستراتيجي" واصفا هذه الفصائل بأنها "إرهابية".

وذكر البرلماني الإيراني أن المحادثات التي تجريها بلاده مع الدول الست بشأن برنامج طهران النووي "مستقلة تماما" عن أي محادثات بشأن الصراعات الدائرة بالشرق الأوسط، مؤكدا وجود خلافات "خطيرة وجوهرية مع الولايات المتحدة بشأن القضايا الإقليمية".

المصدر : وكالات