أعلنت قيادة التحالف لعملية إعادة الأمل باليمن تسجيلها عدة خروقات للهدنة الإنسانية من قبل المليشيات الحوثية وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ الساعات الأولى لسريانها، لكنها أكدت التزامها التام بالهدنة وضبط النفس "مراعاة للأهداف السامية لعملية إعادة الأمل لليمن".

ففي الأراضي السعودية الحدودية مع اليمن، قالت قيادة التحالف إنها سجلت محاولتي تسلل في مركز جلاح وجبل الفخيذا الحدوديين.

كما تعرضت رقابة المنارة وموقع سرية المدفعية في مركز عاكفة ورقابة عليب ورقابة الحثلة في نجران إلى إطلاق قذيفة هاون، إضافة إلى سقوط قذيفتي كاتيوشا وعمليات قنص من قبل عناصر الحوثي خلف برج أبو الرديف في قطاع جازان الحدودي مع اليمن.

أما على الأراضي اليمنية، فقد شهدت الضالع وتعز وعدن خروقات من مليشيات الحوثي أدت إلى مقتل عدد من المواطنين إثر استهدافها أحياء سكنية بالمدفعية والكاتيوشا، بينما زحفت عناصر الحوثي وقوات موالية لها على مديرية عسيلان بمحافظة شبوة ومديرية لودر بمحافظة أبين.

ضبط النفس
وقالت قيادة التحالف إن "ما أقدمت عليه المليشيات الحوثية من خروقات يهدف إلى إفشال الهدنة الإنسانية وإعاقة الجهود الإغاثية للشعب اليمني"، لكنها أكدت في بيانها "التزامها التام بالهدنة وضبط النفس مراعاةً للأهداف السامية لعملية إعادة الأمل لليمن، والتي من المقرر أن تستمر خمسة أيام".

يذكر أن الحوثيين أقروا في صفحة رسمية لهم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بالقيام بعمليات عسكرية، وقالوا إنها لتطهير أحياء ممن وصفوهم بالعناصر "الداعشية القاعدية".

وكان مجلس الأمن الدولي رحب بمبادرة إقرار الهدنة الإنسانية في اليمن لمدة خمسة أيام، وطالب أطراف النزاع باحترام هذه الهدنة وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لليمنيين.

المصدر : الجزيرة