قتل ثلاثة من عناصر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مساء الثلاثاء في غارة جديدة يعتقد أنها أميركية بمحافظة شبوة (جنوبي اليمن)، وكانت غارة مماثلة قتلت الاثنين قياديين اثنين من التنظيم في محافظة حضرموت (شرقي عدن).

وقال مسؤول بمحافظة شبوة (جنوب شرق) إن طائرة مسيرة (بلا طيار) يعتقد أنها أميركية قصفت سيارة غربي مدينة عتق (مركز المحافظة) مما أدى إلى مقتل الرجال الثلاثة.

وجاءت الغارة بعد يوم فقط من غارة مماثلة على سيارة خارج القصر الجمهوري الخاضع لسيطرة التنظيم في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت (جنوب شرق)، مما أدى إلى مقتل أربعة -بينهم القياديان بالتنظيم مأمون حاتم ومحمد صالح الغرابي- وإصابة ستة آخرين حسب مسؤول محلي.

وكان مأمون حاتم يتولى قيادة القاعدة في جزيرة العرب بمحافظة إب (وسط)، في حين كان محمد صالح الغرابي قائدا ميدانيا بحضرموت، وتردد أنه مسؤول عن مهاجمة مصارف بحضرموت، ومصادرة أموال منها لمصلحة التنظيم.

يذكر أن التنظيم سيطر قبل أسابيع على أجزاء مهمة من محافظة حضرموت بينها مدينة المكلا. وقبل يومين سلم التنظيم إدارة بعض مرافق المدينة إلى مجلس محلي.

وقتل مؤخرا القيادي البارز في القاعدة بجزيرة العرب نصر الآنسي في غارة نفذتها طائرة مسيرة  يعتقد أنها أميركية. وكانت واشنطن سحبت في مارس/آذار الماضي قوة خاصة كانت متمركزة في قاعدة "العند" الجوية في محافظة لحج (جنوبي اليمن) إثر اجتياح مقاتلي القاعدة مدينة الحوطة، مركز المحافظة، وتحرير المئات من عناصر التنظيم الذين كانوا معتقلين هناك.

ولم يمنع انسحاب القوة الخاصة الأميركية التي كانت تتولى متابعة عناصر القاعدة في جنوب اليمن انطلاقا من قاعدة العند من تصاعد عمليات الاستهداف الجوي لمقاتلي القاعدة في جزيرة العرب وجماعة أنصار الشريعة التابعة لها، وتصاعدت الغارات الأميركية على التنظيم رغم الحرب الدائرة في جل المحافظات اليمنية الجنوبية.

المصدر : وكالات