أفاد مراسل الجزيرة بصدور حكم قضائي بسجن وزير الإعلام اللبناني السابق ميشيل سماحة أربع سنوات ونصف السنة بعد إدانته بتهم نقل متفجرات من سوريا إلى لبنان، وتهم أخرى.

وقال مراسل الجزيرة مازن إبراهيم إن التهم التي وُجهت لسماحة هي تشكيل عصابة مسلحة ووضع مخطط لاغتيال مسؤولين وسياسيين لبنانيين، ونقل أسلحة إلى لبنان بالتنسيق مع اللواء في الاستخبارات السورية علي مملوك.

ونقل إبراهيم عن بعض المعلقين قولهم إن الحكم على سماحة جاء مخففا نظرا إلى أن الجرم لم يقع، وإنه ربما وقع ضحية مخطط أمني وضعته مخابرات داخلية لبنانية وخارجية.

وأوضح كذلك أن سماحة ربما يُفرج عنه بعد حوالي تسعة أشهر من الآن لقضائه نحو عامين ونصف العام في السجن، وأن العام يساوي تسعة أشهر.

وكان سماحة قد اعترف يوم 20 أبريل/نيسان الماضي أمام المحكمة العسكرية بنقله متفجرات من دمشق إلى بيروت بسيارته لتنفيذ سلسلة تفجيرات واغتيالات بلبنان عام 2012، وقال إنه استُدرج ووقع ضحية مخطط أمني وضعته مخابرات داخلية لبنانية وخارجية.

وكان قضاء لبنان قد فصل قضية محاكمة سماحة عن محاكمة اللواء بالاستخبارات السورية مملوك بسبب عدم تمكن القضاء من تبليغ الأخير بمواعيد محاكمته.

وخلال المحاكمة، اعترف سماحة كذلك بتسلم مبلغ 170 ألف دولار من سوريا داخل كيس في مكتب عدنان (مدير مكتب مملوك) ووضعها في صندوق سيارته مع المتفجرات.

وطلب القرار الاتهامي الصادر بحق مملوك وسماحة يوم 20 فبراير/شباط 2013 بتنفيذ عقوبة الإعدام على المتهمين. وأصدر القضاء اللبناني حينها مذكرة توقيف غيابية بحق مملوك. 

المصدر : الجزيرة