اجتازت الهدنة الإنسانية في اليمن يومها الأول وسط اتهامات لـجماعة الحوثي بخرقها، حيث قالت مصادر يمنية محلية إن الحوثيين قصفوا مناطق عدة بالبلاد، في حين سقطت قذائف في منطقتي نجران وجازان السعوديتين الواقعتين على الحدود مع اليمن.
 
ففي مدينة تعز (جنوب)، قالت مصادر محلية إن المسلحين الحوثيين قصفوا بالأسلحة الثقيلة في الساعات الأولى للهدنة أحياءً سكنية.
 
كما أفاد مراسل الجزيرة بأن دبابة لمليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح قصفت عددا من الأحياء في تعز من موقع تمركزها في محيط مبنى الأمن السياسي بمنطقة صينة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر يمنية قولها إن الحوثيين قصفوا بالدبابات والقذائف مناطق عدة في تعز مثل جبل صبر وجبل الشماسي وحي الروضة، في محاولة لاستعادة السيطرة على معسكر جبل العروس الذي سيطرت عليه المقاومة الشعبية في وقت سابق.

وقد أقرّ الحوثيون في صفحة رسمية لهم على فيسبوك بالقيام بعمليات عسكرية، وقالوا إنها لتطهير أحياء ممن وصفوهم بالعناصر الداعشية القاعدية.

وفي محافظة مأرب (شرقي البلاد)، ذكرت مصادر أن الحوثيين أطلقوا النار على مواقع المقاومة في مديريتي صرواح ومجزر، وأضافت المصادر أن المقاومة اضطرت للرد، وأن اشتباكات تدور بشكل متقطع بين الجانبين.
video

أما في عدن (جنوبي اليمن)، فذكر مصدر في المقاومة الشعبية أن الحوثيين أطلقوا النار باتجاه المدينة في حي دار سعد، وحاولوا التقدم باتجاه البريقة (غرب المدينة).

من جهة أخرى، أفادت مصادر للجزيرة بأن مليشيا الحوثي والقوات الموالية لصالح قصفت أحياء سكنية في مدينة الضالع (جنوبي اليمن)، وقد تزامن ذلك مع وصول مئات المقاتلين من قبائل أرحب وبني حشيش وصريم للقتال مع الحوثيين في المدينة.

قصف نجران وجازان
وفي السعودية، قال مصدر في وزارة الدفاع إن قذائف سقطت صباح اليوم في منطقتي نجران وجازان (جنوبي المملكة)، كما تم رصد رماية قناصة من قبل عناصر المليشيا الحوثية دون إصابات.

وأكد المصدر أن موقف القوات المسلحة السعودية كان ضبط النفس التزاما بالهدنة الإنسانية التي قررتها قوات تحالف عملية "إعادة الأمل"، والتي من المقرر أن تستمر خمسة أيام.

وقد رحب مجلس الأمن الدولي بمبادرة إقرار الهدنة الإنسانية في اليمن لمدة خمسة أيام، وطالب أطراف النزاع باحترام هذه الهدنة وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لليمنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات