تدفق آلاف اليمنيين على السفارة اليمنية ومراكز الجوازات بالرياض، بعد قرار ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز تسوية أوضاع اليمنيين المقيمين في المملكة بشكل غير نظامي.

وقد أصدرت وزارة الداخلية السعودية بطاقة خاصة لهؤلاء اليمنيين الراغبين في الإقامة والعمل في السعودية بشكل قانوني.

وعبّر عدد من هؤلاء عن سعادتهم بالإجراءات الجديدة التي ستؤمن لهم العمل، بعد أن كان أصحاب العمل يتخوفون من تشغيلهم لعدم امتلاكهم الوثائق المطلوبة.

من جهته، قال مسؤول محلي سعودي إن تدفق هذه الجموع الكبيرة يشكل أكبر تحدٍ بالنسبة لهم، مؤكدا أنهم يبذلون كل الجهود حتى يتمكن هؤلاء من تصحيح أوضاعهم دون مشقة وعنت.

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز وجه وزارة الداخلية بمنح اليمنيين الموجودين على أراضي المملكة، والمقيمين بطريقة غير نظامية، التأشيرات اللازمة للبقاء في البلاد.

وبموجب الأمر الملكي السعودي، تقرر منح اليمنيين تأشيرة لمدة ستة أشهر، ويسمح لهم بالعمل في الأراضي السعودية بحسب مصادر عن الديوان الملكي، ويستلزم ذلك حصول المتقدم على وثائق رسمية من الحكومة اليمنية الشرعية.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد دعا المملكة السعودية للوقوف إلى جانب مواطنيه في هذه المرحلة الصعبة.

ويشن تحالف عربي تقوده السعودية غارات على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح استجابة لطلب الرئيس هادي، بعد سيطرة الحوثيين على عدد من المناطق اليمنية بينها العاصمة صنعاء، وشنهم هجوما على عدن التي كان قد التجأ إليها هادي بعد تمكنه من الإفلات من الإقامة الجبرية المفروضة عليه من قبل مسلحي الحوثي.

وقد دفعت الظروف الحالية التي يعيشها اليمن بكثير من مواطنيه لعبور الحدود مع السعودية دون تأشيرات طلبا للأمن.

المصدر : الجزيرة