قصف الحوثيون وحلفاؤهم مساء الثلاثاء مناطق سكنية ومواقع للمقاومة الشعبية بمحافظات تعز والضالع (جنوب) ومأرب (شرق)، رغم بدء سريان الهدنة الإنسانية بعموم اليمن، في حين أكد تحالف عملية إعادة الأمل أنه سيرد على أي انتهاك للهدنة.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن دبابة لمسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قصفت بنايات سكنية في كل من منطقة صينة بتعز، والضالع (جنوبي اليمن) بعد  سريان الهدنة الإنسانية في الـ11 من مساء الثلاثاء.

وقال الصحفي وليد الخطيب للجزيرة إن مجاميع كبيرة من الحوثيين وقوات صالح حاولت بعيد بدء الهدنة اقتحام مدينة الضالع، مشيرا إلى أن المقاومة الشعبية تتصدى للهجوم.

وأضاف أن القوات المهاجمة قدمت من مدينة قعطبة، وأكد مقتل شخص جراء قذيفة أُطلقت من معسكر "الجرباء" للواء 33 مدرع في محيط الضالع.

من جهته، أفاد الصحفي وليد الضالع بأن اشتباكات اندلعت إثر بدء الهدنة في منطقة صرواح غربي محافظة مأرب (شرقي صنعاء)، وفي منطقة أخرى شمالي المحافظة، وأشار إلى استخدام أسلحة ثقيلة ومتوسطة في الاشتباكات.

واندلعت الاشتباكات مساء الثلاثاء في أطراف محافظة مأرب، إثر استهداف القوات الموالية للحوثيين وصالح مواقع للمقاومة الشعبية، في محاولة منها للتقدم في هذه المحافظة النفطية. في المقابل، توقفت غارات التحالف بحلول الساعة الـ11 من مساء الثلاثاء بمقتضى الهدنة الإنسانية التي قررها التحالف الذي تقوده السعودية بهدف السماح بتقديم المساعدات للمواطنين اليمنيين.

وقبل نصف ساعة من دخول الهدنة حيز التنفيذ، شنت طائرات التحالف سبع غارات على مواقع للحوثيين وحلفائهم في محافظة إب (وسط) وفقا لسكان.

وقال المتحدث باسم التحالف العميد ركن أحمد عسيري إن الحوثيين قصفوا قبيل سريان الهدنة مواقع في منطقة جازان السعودية الحدودية، وحذر عسيري -في بيان- من أن التحالف سيرد على أي خرق للهدنة من قبل مسلحي جماعة الحوثي.

video

اشتباكات وضحايا
وقبل ساعات من الهدنة، قالت مصادر للجزيرة إن عشرة أشخاص قتلوا وأصيب ستون في قصف مدفعي من قبل الحوثيين على مناطق سكنية في مدينة تعز. وقال مصدر صحفي إن من بين القتلى امرأتين.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بسقوط نحو 12 قتيلا وجريحا من الحوثيين في اشتباكات مع المقاومة  الشعبية في حوض الأشرف بتعز. وفي السياق نفسه، سيطرت المقاومة على وادي المعسل (جنوب غربي تعز)، وقطعت الإمداد عن الحوثيين.

وفي عدن، التي شهدت مؤخرا هجمات للحوثيين وحلفائهم على عدة محاور، تحدثت مصادر عن هدوء نسبي يسود المدينة بُعيد سريان الهدنة الإنسانية. بيد أن تقارير أشارت إلى أن الحوثيين حاولوا مساء الثلاثاء التقدم نحو مصفاة نفطية في منطقة البريقة (غربي المدينة).

وكان ستة أشخاص قتلوا وأصيب عشرات أمس الأول الاثنين جراء قصف واشتباكات ببعض المحاور في المدينة التي تسيطر القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي على أجزاء مهمة منها.

كما تحدثت مصادر عن إعادة القوات الموالية للحوثيين وصالح انتشارها في محافظات جنوبية بينها لحج وأبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات