قال عضو بوفد المؤتمر الوطني العام في الحوار الليبي إن مسودة رابعة أممية كمقترح للحوار سيصدرها المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون خلال الأيام القادمة، فيما تستعد القاهرة لاحتضان المؤتمر الموسع للقبائل الليبية بحضور نحو 150 شخصية قبلية.

وأوضح عضو المؤتمر محمد معزب لوكالة الأناضول أن المسودة الرابعة ستأتي استجابة لرفض المؤتمر الوطني العام للمسودة الثالثة التي وزعها المبعوث الأممي في 28 أبريل/نيسان الماضي والتي طالبت الأطراف الليبية بضرورة الرد عليها كتابيا في موعد أقصاه 5 مايو/أيار.

وقال معزب إن المؤتمر ينتظر المسودة الرابعة، التي ربما ستأخذ فيها البعثة الأممية بعين الاعتبار مطالب طرفي الحوار، مشيرا إلى أن المؤتمر سيعقد يوم غد الاثنين اجتماعا موسعا مع أعضاء وفد الحوار ومستشاريه لمناقشة وضع خارطة طريق شاملة للمرحلة الانتقالية المقبلة بحسب تصوراته لإخراج البلاد من أزمتها.

وأكد معزب أن المؤتمر سيمضي قدما في المشاركة بجلسات الحوار رغم الاخفاقات التي مر بها الحوار بسبب سياسة المبعوث الأممي ليون التي وصفها بـ"غير المتوازنة".

من جهته قال عضو فريق الحوار الممثل لمجلس النواب الليبي المنحل في طبرق -أبو بكر بعيرة- إن "من ضمن سلبيات الوثيقة الأخيرة التي طرحتها البعثة على أطراف جلسات الحوار الليبي الذي ترعاه أنها لم تقدم التفاصيل اللازمة لتحديد مواصفات المكونات المقترحة".

ليون قدم مسودة اتفاق لحل الأزمة الليبية لم تنل رضا الأطراف المتنازعة (الجزيرة)

مقترحات للحل
وكانت البعثة الأممية في ليبيا قد قدمت في مارس/آذار الماضي، مسودة مقترحة لتجاوز الأزمة تتضمن عددا من النقاط، ومن أهمها تشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية ومجلس رئاسي من شخصيات مستقلة، واعتبار مجلس النواب (المنحل في طبرق) الهيئة التشريعية ويمثل جميع الليبيين، وتأسيس مجلس أعلى للدولة، ومؤسسة حكومية، وهيئة صياغة الدستور، ومجلس الأمن قومي، ومجلس البلديات.
 
وعلى صعيد متصل بالأزمة الليبية أكد مسؤول دبلوماسي مصري رفيع لوكالة الأناضول أن الاجتماع الموسع للقبائل الليبية الذي تستضيفه القاهرة قريبا، سيضم نحو 150 من زعماء القبائل من كافة أنحاء البلاد.

وأشار إلى أن الاجتماع سيعقد خلال عشرة الأيام الأخيرة من مايو/أيار الحالي، ويهدف للتوصل إلى رؤية سياسية متوافقة بين القبائل التي تلعب دورا رئيسيا في المجتمع الليبي، ومن ثم يمكنها الدفع بحل سياسي في الأزمة الليبية.

وقال المسؤول لوكالة الأناضول إن الشخصيات الليبية التي ستحضر الاجتماع -الذي وصفه بأنه (ليبي ليبي)- هم ممثلون عن مختلف القبائل الليبية في جميع أرجاء البلاد، كما أكد أنه سيم توجيه دعوة لمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون، حتى يكون هناك تمثيل للأمم المتحدة، على غرار الجامعة العربية.

المصدر : وكالة الأناضول