قتل عدد من مسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بمحافظتي عدن وشبوة, بينما كثفت الجماعة قصفها العشوائي على الأحياء السكنية في تعز مما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين إضافة لإلحاق أضرار بعدد من المنازل.

وقال مراسل الجزيرة إن ثمانية من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع قتلوا في كمين استهدفهم بوادي خر بمحافظة شبوة.

وقالت وكالة الأناضول إن عشرة حوثيين قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح إثر تجدد الاشتباكات، اليوم الأحد، بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي وقوات موالية لصالح من جهة أخرى في منطقة صلاح الدين غربي عدن جنوبي البلاد.

وتحشد جماعة الحوثي والقوات الموالية لصالح منذ يومين قواتهما قرب منطقة صلاح الدين في محاولة للسيطرة على البريقة التي توجد فيها مصفاة لتكرير النفط، وهي لا تبعد سوى عشر كيلومترات فقط عن هذه المنطقة.

قصف عشوائي
في الأثناء يستمر القصف العشوائي الذي يشنه الحوثيون والقوات الموالية لصالح على أحياء الإخوة والكوثر والشماسي والروضة بمدينة تعز مما أسفر عن مقتل امرأتين وإصابة أربع أخريات, وجرح عدد من الأطفال حسب مصادر طبية.

video
وقال الصحفي تيسير السامعي في اتصال مع الجزيرة إن القصف العشوائي استهدف منازل المواطنين في عدة أحياء, ولم تتوفر معلومات فورية عن حصيلة القصف بسبب الخلل الذي طرأ على شبكة الاتصالات في المدينة.

كما حصلت الجزيرة على صور خاصة من داخل مدينة تعز تظهر أفرادا من المقاومة الشعبية في المدينة يتعهدون بالتصدي لمسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح.

وفي مدينة الضالع جنوبي البلاد تمكنت المقاومة الشعبية من صد هجوم لمليشيا الحوثي وقوات موالية للرئيس المخلوع حاولت التسلل إلى المدينة عن طريق حي الجمرك.

وقالت مصادر إن مئات من مسلحي الحوثي وقوات من الحرس الجمهوري موالية لصالح قادمة من محافظة إب معززة بالمصفحات والمدرعات العسكرية حاولت التسلل إلى مدينة الضالع قبل أن تتصدى لها المقاومة وتجبرها على التراجع.

من جهة أخرى أعلنت المقاومة الشعبية تمركزها في منطقتي الغول والقراعي بعد معارك عنيفة مع مليشيا الحوثي.

وفي مأرب (وسط) أمهلت المقاومة الشعبية أمس المسلحين الحوثيين 24 ساعة للانسحاب من المحافظة دون أي شروط, ودعت المقاومة -في بيان لها- أبناء مأرب إلى التعبئة العامة في حال عدم انسحاب الحوثيين بعد المهلة التي تنتهي اليوم.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة