غادرت مساء الأحد السفينة "ماريان" المياه الإقليمية السويدية، لتبدأ رحلة بحرية طويلة تنضم خلالها إلى أسطول "الحرية-3" الذي سيتوجه إلى غزة بهدف كسر الحصار المفروض على القطاع منذ سنوات.

ومن المنتظر أن تقطع السفينة ماريان خلال رحلتها الطويلة حوالي 5000 ميل بحري وتحلّ بعدد من الموانئ الأوروبية، قبل الانضمام إلى سفن أخرى ليتم تشكيل أسطول "الحرية-3" الذي سيقوم برحلة رمزية تهدف إلى كسر الحصار عن غزة عبر دخول ميناء القطاع.

وتبدأ الرحلة بموانئ هلسنغبيرغ ومالمو وكوبنهاغن بكل من السويد والدانمارك، في انتظار الإعلان عن المحطات القادمة في وقت لاحق خلال الرحلة. وسيدعو الناشطون على متن السفينة لدى حلولهم بعدد من الموانئ الأوروبية، إلى مظاهرات ضد الحصار المفروض على قطاع غزة.

وستحمل السفينة ماريان -ولكونها ليست سفينة شحن- حمولة محدودة تتمثل في ألواح شمسية لمساعدة سكان غزة على الحصول على مصدر للطاقة في ظل الحصار الإسرائيلي الخانق على مصادر الطاقة, ومواد طبية لمستشفيات القطاع.

وبالإضافة إلى الطاقم المكون من خمسة أشخاص، سينضم إلى السفينة ثمانية مندوبين في كل مرحلة من مراحل الرحلة نحو غزة, وسيتم الإعلان عن هؤلاء المندوبين خلال مراحل الرحلة.

المصدر : الجزيرة