أجلت محكمة استئناف طرابلس محاكمة الساعدي القذافي إلى 19 يوليو/تموز القادم بعد مثوله أمامها للمرة الأولى منذ القبض عليه في فبراير/شباط العام الماضي في النيجر وتسليمه للسلطات الليبية.

ويواجه الساعدي القذافي تهما من بينها القتل العمد والتعذيب وإساءة استغلال السلطة وإهدار المال العام والرشوة وجلب المرتزقة لقمع ثورة 17 فبراير/شباط التي أطاحت بنظام معمر القذافي.

كما تشمل قائمة الاتهامات ضده التورط في قتل مدرب نادي الاتحاد الليبي لكرة القدم بشير الرياني عام 2005.

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس محمود عبد الواحد إن جلسة محاكمة الساعدي بدأت بعرض رئيس المحكمة التهم الموجهة ضده والتي نفاها نجل القذافي.

وأضاف أن الجلسة أجلت إلى 19 يوليو/تموز بناء على طلب محامي الدفاع إعطاءه وقتا لحين الاطلاع على كل تفاصيل القضية والإعداد للمرافعات.

وبشأن التهم قال مراسل الجزيرة إنها تشمل ثلاث مراحل؛ ما قبل ثورة 17 فبراير وأثناءها وبعدها، مضيفا أن من أبرز التهم إبان الثورة إعطاء أوامر مباشرة لكتائب الهندسة العسكرية بزرع ألغام حول المدن التي كانت تناهض الثورة ضد القذافي، مما أدى إلى مقتل الكثير من المدنيين.

أما التهم السابقة فتتعلق بالتورط في قتل مدرب نادي الاتحاد الرياضي عام 2005, كما وجهت للساعدي تهم بعد 17 فبراير/شباط بتحريض ليبيين بالجنوب على إثارة القلاقل من أجل دعم الثورة المضادة.

المصدر : الجزيرة