استهدفت طائرات تحالف إعادة الأمل، فجر اليوم الأحد، منزل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء دون أن يصاب بأذى، في حين أمهلت المقاومة الشعبية الحوثيين وقوات صالح 24 ساعة للانسحاب من مأرب، وأحرزت تقدما في تعز.

وقال شهود عيان إن طائرات التحالف شنت ثلاث غارات جوية على منزل الرئيس المخلوع فجر اليوم الأحد، وسط صنعاء.

وقال مصدر لوكالة الأناضول إن النيران تصاعدت من مكان القصف وخلفت أضرارا بمنزل صالح، في حين أكدت وكالة أنباء مقربة منه إن "الرئيس وعائلته بخير".

وكانت طائرات التحالف كثفت الفترة الأخيرة قصفها لقيادات الحوثيين في صعدة شمالي البلاد، بعد أن اعتبرتها منطقة عسكرية، حيث بلغ عددها 130 غارة في أقل من 24 ساعة، وفق المتحدث باسم قيادة التحالف العميد أحمد عسيري.

video

معارك الجنوب
وفي جنوبي البلاد، أغارت طائرات التحالف على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لصالح في محافظة عدن، منها منطقة التواهي.

وقالت مصادر محلية إن انفجارات وقعت جراء القصف الجوي لطائرات التحالف بمنطقة القصر الرئاسي, حيث توجد ثكنات عسكرية موالية للمخلوع، واستهدف القصف منزل محافظ عدن.

وفي محافظة مأرب، أمهلت المقاومة الشعبية المسلحين الحوثيين 24 ساعة للانسحاب من المحافظة من دون أي شروط.

ودعت المقاومة، في بيان لها أبناء مأرب، إلى التعبئة العامة في حال عدم انسحاب الحوثيين بعد المهلة التي تنتهي اليوم في الثالثة عصراً.

وفي تعز، أفاد مراسل الجزيرة أن المقاومة الشعبية استعادت السيطرة على موقع جبل صَبر، ودمرت دبابة لمسلحي الحوثي، وقد استعادت السيطرة على حي الإخوة بعد معارك عنيفة مع الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع.

وكان الحوثيون قد عمدوا لقصف المنازل، في حيي الجمهوري والبريد وشارع الحروي، بقذائف الهاون والمدفعية، قبل أن تجبرهم المقاومة على الانسحاب.

من جهة ثانية، أفاد مراسل الجزيرة أن قتلى وجرحى سقطوا في معارك بين المقاومة والحوثيين وموالين لصالح بالمصينعة في شبوة.  

وفي الضالع، أفاد مراسل الجزيرة أن المقاومة الشعبية قتلت عشرات من مسلحي الحوثي والقوات الموالية للمخلوع، وسيطرت على مناطق عدة بعد معركة استمرت 24 ساعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات