أعلن محافظ شمال سيناء إلغاء احتفالات المحافظة بعيدها السنوي يوم 25 أبريل/نيسان الجاري بسبب أحداث العنف، بينما أفادت مصادر للجزيرة بأن الجيش المصري أعلن حالة استنفار في المحافظة بعد مقتل ضابطين في تفجير مدرعة.

من جهته صرح المتحدث باسم القوات المسلحة العميد محمد سمير في بيان صدر اليوم الخميس بأنه تمت تصفية 29 شخصا وصفهم بالعناصر الإرهابية في نطاق مدن العريش ورفح والشيخ زويد بشمال سيناء خلال الفترة من 5 إلى 8 أبريل/نيسان الجاري.

وأشار المتحدث إلى استهداف هذه العناصر أثناء اجتماعها في عدة مقرات بمناطق الكوزة في العريش، والتومة واللفيتات والقواديس بالشيخ زويد، مؤكدا "تدمير هذه المقرات بالكامل".

وكان ضابطان برتبتي مقدم ونقيب قتلا في تفجير مدرعة بمدينة العريش الليلة الماضية، كما قتل 13 شخصا -بينهم ثلاث نساء مع أطفالهن- في قصف مدفعي من الجيش على قرية الظهير جنوب الشيخ زويد.

وقالت مصادر قبلية إن قوات الجيش المتمركزة في كمين الوحشي جنوب الشيخ زويد، أطلقت قذائف مدفعية تجاه منازل الأهالي في قرية الظهير أمس الأربعاء، فدمرت عددا من المنازل على من فيها.

وأضافت أن من بين القتلى أفراد أسرة كاملة من عائلة الهبيدي، وأن عددا كبيرا من الأهالي أصيب بجروح بالغة.

المصدر : الجزيرة + وكالات