قال حزب التجمع اليمني للإصلاح في بيان له إن جماعة الحوثي أجبرت من تم خطفهم من أعضاء الحزب على التوقيع على تعهد يتبرؤون فيه من مواقف الإصلاح، ويؤيدون الجماعة ويتعهدون بعدم ممارسة أي نشاط سياسي يتعارض مع توجهاتها.

وقد أدان الإصلاح تصرف جماعة الحوثي، وقال إن هذا الفعل "ينم عن عقلية متعجرفة مازالت تعيش عصر الدكتاتوريات وتكميم الأفواه".

ودعا الأحزاب والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والحقوقيين، ورعاة المبادرة الخليجية، إلى إدانة مثل هذا التصرف الذي يهدد الحياة السياسية والحريات العامة.

وحذر الإصلاح الحوثيين من الاستمرار في مثل هذه الأعمال، وحملها كامل التبعات المترتبة على سلوكها.

وفي وقت سابق، أشار مركز صنعاء الحقوقي إلى أن جماعة الحوثي اختطفت 122 من قيادات وأعضاء وناشطي الإصلاح، واقتحمت 17 منزلا السبت الماضي في حملة وصفها بالأعنف لانتهاكات حقوق الإنسان.

وتأتي حملة التصعيد ضد الإصلاح، على خلفية موقفه المؤيد لعملية عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ضد مواقع مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ أكثر من أسبوع.

المصدر : الجزيرة