تواصلت المواجهات في عدة أحياء بعدن جنوبي اليمن بين لجان المقاومة الشعبية ومسلحي جماعة الحوثي، في حين سيطر الحوثيون على مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (جنوب البلاد) بالتعاون مع قوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، كما شهدت محافظات يمنية أخرى اشتباكات متفرقة.

وتركزت اشتباكات اليوم في حي كريتر بعدن، كما دارت مواجهات قرب القصر الجمهوري في المدينة، في حين اعتلى قناصة تابعون لجماعة الحوثي أسطح عدة مباني فيها. 

وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة سقوط قذيفة على أحد المباني في حي المعلا بعدن، وتسببت بحالة هلع بين المواطنين.

يُذكر أن مسلحي الحوثي يستهدفون أحياء عدن السكنية بقصف مدفعي عشوائي منذ أيام أوقع عشرات القتلى من المدنيين.

وفي محافظة شبوة (جنوبي اليمن وإلى الشرق من عدن) سيطر مسلحو جماعة الحوثي بالتعاون مع قوات تابعة للرئيس صالح اليوم على مدينة عتق عاصمة المحافظة.

وأشارت المصادر إلى أن القوات الحوثية قامت بنشر نقاط تفتيش على مداخل المدينة ووسطها، قبل أن يستولوا على مؤسسات حكومية فيها.

وأضافت المصادر أن سيطرة الحوثيين على المدينة جاء بتسهيل من اللواء عوض محمد فريد قائد محور عتق، واللواء "21 ميكا" وهو من الموالين لصالح.

وأكدت المصادر أن محور عتق ومطار عتق العسكري تعرضا للنهب عقب غارات جوية لقوات تحالف عاصفة الحزم عليهما في ساعة متأخرة أمس.

وتأتي هذه السيطرة على المدينة بعد أن سيطر مسلحون حوثيون على مناطق أخرى في محافظة شبوة إثر مواجهات عنيفة اندلعت مع مسلحي القبائل وخلفت عشرات القتلى والجرحى من الطرفين معظمهم من قوات الحوثي. 

أما في إب (180 كلم جنوب صنعاء) فأشارت مصادر إلى تقدم مسلحي القبائل باتجاه وسط المدينة، حيث دارات اشتباكات بين هؤلاء المسلحين من جهة والحوثيين وقوات موالية لصالح من جهة أخرى في محاولة للسيطرة عليها.

وفي محافظة البيضاء (جنوب شرق صنعاء) دارت اشتباكات بين مسلحي القبائل في منطقة الزاهر حيث سقط عدد من مسلحي الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات