تشهد العاصمة صنعاء ومدن يمنية أخرى أزمة في الوقود والغاز المنزلي والمواد الغذائية الأساسية نتيجة احتكار أصحاب المحطات وتجار المواد الغذائية، مما ضاعف من معاناة السكان.

وتسببت الأزمة في ظهور صفوف طويلة من السيارات، وهي تنتظر للتزود بالوقود أمام محطات الوقود بالعاصمة. كما أغلقت بعض محطات الوقود أبوابها لعدم تلقيها إمدادات من شركة النفط اليمنية.

في الوقت ذاته، تشهد صنعاء طلبا متزايدا من قبل المواطنين على مواد غذائية أساسية مثل القمح والدقيق، وهو ما دفع بعض التجار إلى إخفاء المواد الغذائية والتسبب بازدحام كبير أمام بعض المعارض الرئيسية لموردي المواد الغذائية.

وناشدت منظمات إنسانية قوى تحالف عاصفة الحزم السماح بدخول المواد الغذائية والمشتقات النفطية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني.

المصدر : الجزيرة