قالت مصادر يمنية إن عشرين مسلحا من الحوثيين قتلوا في اشتباكات عنيفة بمحافظة شبوة جنوبي اليمن، وبينما قتل ثلاثة آخرون في المعارك بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي في بلودر بمحافظة أبين، تتواصل الاشتباكات العنيفة في عدن وفي محيط القصر الجمهوري وسط أنباء عن خسائر كبيرة للحوثيين.

وأكدت مصادر قبلية لوكالة الأناضول أن عشرين مسلحا من جماعة الحوثي قتلوا في اشتباكات عنيفة ما زالت مستمرة في الوقت الراهن في مديرية مرخة السفلى بمحافظة شبوة.

وأضاف المصدر أن اثنين من مسلحي القبائل قتلا خلال هذه المواجهات، كما تم تدمير آليات عدة تابعة لهم في أرض المعركة، وقد أفاد مراسل الجزيرة من جهته بمقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة حوثيين في اشتباكات بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي في بلودر بمحافظة أبين.

وكان مصدر أمني قد أكد للأناضول أن مسلحين قبليين موالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي هاجموا بالأسلحة الرشاشة دوريتين تحملان مسلحين حوثيين في منطقة كرِش بمحافظة لحج، مما أسفر عن مقتل ثمانية منهم وجرح عدد آخر.

كما أكد مصدر قبلي للوكالة أن مسلحين قبليين هاجموا أيضا دورية كانت تقل جنودا موالين لجماعة الحوثي في مديرية بيحان بمحافظة شبوة، مما أسفر عن مقتل أربعة منهم.

video

معركة عدن
وتأتي هذه التطورات في وقت تدور فيه اشتباكات عنيفة بين المقاتلين الحوثيين اليمنيين ومقاتلي المقاومة الشعبية في منطقة كريتر بوسط عدن اليوم الأربعاء، وقال المراسل إن الاشتباكات تدور عند مداخل الأحياء الشعبية بمنطقة العيدروس.

وقد حصلت الجزيرة على صور تظهر قصف الحوثيين منازل المدنيين في العيدروس بعدن، في وقت وجهت المساجد نداءات للجهاد لقتال قوات الحوثيين الذين يحاولون السيطرة على المدينة، وفق ما ذكرته وكالة رويترز.

وأضاف سكان محليون لرويترز أن النار اشتعلت في منازل عدة بعد إصابتها بصواريخ، ورغم ذلك ظلت الأسر داخلها نظرا لاحتدم القتال في الشوارع، في حين أكد أحد المقاتلين لرويترز أن الحوثيين تقدموا من حي دار سعد عند المدخل الشمالي لعدن وأن 22 مسلحا منهم قتلوا لدى تدمير دبابة ومركبة مدرعة.

وهزت ثلاثة انفجارات المناطق الشمالية من مدينة عدن اليوم الأربعاء قال سكان إنها نجمت عن غارات جوية للتحالف الذي تقوده السعودية، واستهدفت على ما يبدو مخازن سلاح للحوثيين وعناصر الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وكانت المقاومة الشعبية قد سيطرت مساء أمس بشكل كامل على مديرية دار سعد في عدن، في وقت استسلم عشرات من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع في المديرية لمقاتلي المقاومة الشعبية.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة بإصابة خمسة مدنيين برصاص قناصة حوثيين أثناء خروجهم من منازلهم في محيط جولة السفينة بالشيخ عثمان في عدن. كما أفاد المراسل بمقتل ستة من الحوثيين وقوات صالح أمس في تدمير مركبة بالشيخ عثمان.

ويأتي احتدام الاشتباكات بكريتر بعد سيطرة المقاومة الشعبية المؤيدة للرئيس هادي على منطقة دار سعد مع استمرار المعارك في مناطق أخرى بعدن مثل المعلا وخور مكسر حيث تحقق المقاومة تقدما.

وكانت طائرات عملية عاصفة الحزم قد ركزت بشكل خاص على محافظتي عدن وأبين اللتين شهدتا تقدما ميدانيا واضحا للمقاومة الشعبية، وذلك لوقف تقدم الحوثيين والجنود المتمردين على الشرعية وضرب إمداداتهم.

وحاول الحوثيون مرارا اقتحام عدن بقوات كبيرة من جهة أبين, وقد تعرضت بعض أرتالهم للقصف من طائرات التحالف العربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات