انتقد وزير الخارجية اليمني رياض ياسين الدور الروسي في اليمن واعتبره "مُربكا سواء أكان مقصودا أم غير مقصود". واعتبر في مقابلة مع الجزيرة أن المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر متوقف حاليا، مشيرا إلى أن أداءه في الشهور الأخيرة كان سلبيا.

وأوضح ياسين أن مشروع روسيا الذي طرحته مؤخرا في أروقة الأمم المتحدة فيه إرباك، حيث طرح المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة المشروع دون العودة إلى الجهة الشرعية وهي الحكومة اليمنية والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، معتبرا أن في تصرف مندوب رسيا لدى الأمم المتحدة مخالفة لكل الأعراف الدبلوماسية.

واعتبر ياسين أن موقف روسيا تجاه اليمن غير واضح، فهي من ناحية تؤيد الشرعية المتمثلة بالرئيس هادي ومن ناحية أخرى تقدم دعما لجماعة الحوثي "الانقلابية".

وبالنسبة لدور المندوب الدولي إلى الأمم المتحدة جمال بن عمر، فقد اعتبر الوزير اليمني أنه ليس له أي دور في ظل استمرار عاصفة الحزم.

وأضاف أن الكثير من اليمنيين يرون بأن بن عمر كان له دور سلبي في الشهور الأخيرة تماهى مع الحوثيين في كثير من الأحيان وخاصة بعد سيطرة جماعة الحوثي على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأعرب ياسين عن استغرابه من إصرار بن عمر على الاستمرار في رعاية الحوار اليمني الذي كان الحوثيون طرفا فيه، رغم انقلاب الحوثيين وسيطرتهم على مرافق الدولة.

وأضاف أن المندوب الدولي كان عليه أن يتخذ موقفا حازما تجاه الحوثيين ومطالبتهم بالعودة عن الانقلاب والتخلي عن السيطرة على مؤسسات الدولة لا أن يستمر في الحوار.

وفي المقابلة قال ياسين للجزيرة إن الإمارات أبلغت الخارجية اليمنية رسميا أنها سحبت اعتماد نجل الرئيس اليمني المخلوع أحمد علي صالح الذي كان يشغل منصب سفير اليمن لدى الإمارات.

وأوضح ياسين أن الإمارات أبلغته أنها رفعت عن أحمد علي صالح الحصانة الدبلوماسية.

وأشار إلى أن تغييرات واسعة ستجري خلال الأيام القادمة في البعثات الدبلوماسية في الخارج.

وأضاف أنه تم الاتفاق مع قطر وجيبوتي على القيام بحملة إغاثة بالسفن من جيبوتي.

المصدر : الجزيرة