أقرت واشنطن أمس الاثنين بأنها غير قادرة على إجلاء رعاياها من اليمن، حيث أدى النزاع إلى إغلاق معظم مطارات البلاد، داعية رعاياها إلى المغادرة بحرا على متن سفن لدول أخرى.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف "لقد أرسلنا رسائل عاجلة إلى الأميركيين الذين ما زالوا في اليمن لإبلاغهم بالخيارات المتاحة لمغادرة البلاد"، مؤكدة على "خيارات النقل البحري"، في إشارة إلى السفن الأجنبية التي تؤمن -على سبيل المثال- نقل الرعايا الأجانب من عدن (جنوبي اليمن) إلى جيبوتي.

وكانت فرنسا قد أجلت في إطار عمليات الإجلاء بحرا 63 شخصا بينهم 23 فرنسيا إلى جيبوتي انطلاقا من ميناء بلحاف (شرق).

يأتي ذلك في وقت أجلت فرقاطات هندية وصينية 450 شخصا ومائة شخص على التوالي من ميناء الحديدة (غرب)، بحسب مصدر يمني.

وخلال كلمتها ذكرت هارف في هذا الإطار تحديدا البحرية الهندية، وقالت "في الوقت الراهن نشجع كل الرعايا الأميركيين على إيجاد ملجأ في أماكن آمنة إلى أن يتمكنوا من المغادرة"، وفقا لما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

مطارات مغلقة
وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية أن المطارات مغلقة، وأن عملية الإجلاء تتم أحيانا على متن رحلات تجارية أو مستأجرة، وهذا غير ممكن في هذه الحالة، حسب قولها.

وقد ظلّ مطار صنعاء شبه مغلق منذ بدأت يوم 26 مارس/آذار الماضي العمليات الجوية لتحالف عاصفة الحزم بقيادة السعودية ضد جماعة الحوثي والقوات المتمردة الموالية لها في اليمن.

ولم تعلن هارف عن عدد الأميركيين العالقين في اليمن وكم منهم سجل اسمه في موقع الوزارة أو في موقع "ستاك إن يمن دوت كوم" (عالق في اليمن) الذي يتهم "الحكومة الأميركية بالتخلي عن الأميركيين-اليمنيين في فبراير/شباط 2015" تاريخ إغلاق السفارة في صنعاء.

يُذكر أن سفارة واشنطن أعلنت عن إجلاء موظفيها الأميركيين باليمن "بشكل مؤقت" يوم 11 فبراير/شباط الماضي بسبب تدهور الوضع الأمني وذلك بعد محاصرة الحوثيين مقر الرئيس عبد ربه منصور هادي في صنعاء.

المصدر : وكالات