قال مراسل الجزيرة إن طائرات تحالف عملية عاصفة الحزم التي تقودها السعودية واصلت غاراتها الجوية على مناطق عديدة لمليشيات جماعة الحوثي، وضربت مخازن ذخيرة وسلاح في صنعاء، كما استهدفت تعزيزات للحوثيين متجهة إلى عدن (جنوب البلاد).

وبثت صور على الإنترنت تظهر انفجارا ضخما في صنعاء يعتقد أنه في مخازن السلاح في منطقة الصباحة التابعة للمؤسسة العسكرية غرب صنعاء، والذي تسيطر عليه مليشيات الحوثي والوحدات العسكرية الموالية لها.

كما حصلت الجزيرة على صور تظهر استهداف طائرات عاصفة الحزم معسكر القوات الخاصة في منطقة الصباحة الذي يُعد مركز قيادة قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، كما استهدفت الغارات مواقع عسكرية في معسكري الخرافي والحفافي (شرق وجنوب صنعاء).

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن غارات مكثّفة شنت على مقر المنطقة العسكرية السادسة (الفرقة الأولى مدرع سابقا) شمالي صنعاء، ومعسكر الفرقة الأولى مدرع (سابقا)، ومقر المنطقة العسكرية السادسة حاليا، بينما استعملت المضادات الأرضية بكثافة.

وعلاوة على الغارات في صنعاء وعدن، قصفت الطائرات معسكريْ عبود والأمن المركزي في مدينة الضالع، ومعسكري النجدة والسجن المركزي في سناح الضالع (جنوب البلاد).

وفي صعدة (شمالا)، استهدفت الغارات معسكرا للحوثيين في جبل بن عريج بمنطقة الشعف التابعة لمديرية ساقين.
video
 
مستودعات ذخيرة
وفي الإيجاز اليومي لعملياتها، قال المتحدث باسم عاصفة الحزم العميد أحمد عسيري مساء أمس الاثنين إن مستودعات الذخيرة المنتشرة في مختلف أنحاء اليمن كانت هدفا لطائرات التحالف.

وأوضح أن المليشيات خزنت في السنوات الماضية كميات كبيرة من الذخيرة وأن مستودعات الجيش اليمني نهبت.

وقال عسيري إن أمام مليشيا الحوثي خيارين: إما البقاء داخل معسكراتها، أو الخروج في اتجاه عدن لدعم القوات الحوثية داخل المدينة، وفي كلتا الحالتين ستكون هدفا لضربات التحالف.

وأعلن المتحدث أن قوات التحالف تستهدف تعزيزات الحوثيين المتجهة إلى عدن، موضحا أن قوات العاصفة تواصل العمل والدعم اللوجستي والمعلوماتي للجان المقاومة الشعبية في مدينة عدن، وذلك لمؤازرتها في التصدي لمليشيات الحوثي والقوات الموالية لها.

ومنذ 26 مارس/آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح ومسلحي الحوثي، ضمن عملية عاصفة الحزم، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريا "لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة