قال أنتوني بلينكن نائب وزيرالخارجية الأميركي في تصريحات للصحفيين بالرياض اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة ستعجل بإمدادات الأسلحة للتحالف الذي يشن عملية عاصفة الحزم على الحوثيين.

وأوضح بلينكن الذي التقى عدداً من المسؤولين السعوديين، أن واشنطن تكثف عملية تبادل المعلومات الاستخبارية مع التحالف. وأضاف أن السعودية تبعث برسالة قوية إلى الحوثيين وحلفائهم مفادها أنه لا يمكنهم السيطرة على اليمن بالقوة.

ودعا المسؤول الأميركي كل الأطراف السياسية إلى الالتزام بما وصفه بحل سياسي توافقي، وأوضح أن بلاده تقوم بتسليم أسلحة للتحالف. وأضاف أنهم زادوا من تبادل معلومات المخابرات وشكلوا خلية تخطيط مشتركة للتنسيق في مركز العمليات السعودي.

وفي وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بواشنطن قال المتحدث باسم الوزارة العقيد ستيف وارن ردا على سؤال عن تصريحات بلينكن، إن الولايات المتحدة تتطلع إلى تسليم ذخائر لحلفائها بما في ذلك تسريع تنفيذ طلبيات سابقة "قدمها شركاؤنا وبعض المتطلبات الجديدة مع استهلاكهم للذخيرة".

وكان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل قد بحث اليوم مع بلينكن في الرياض المستجدات في المنطقة، ولا سيما الملف اليمني إلى جانب العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن اللقاء بحث أيضا المستجدات الإقليمية والعلاقات الثنائية بين البلدين.

ويأتي ذلك بعد لقاء بلينكن بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وكذلك الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني.

يشار إلى أن الرئيس باراك أوباما دعا في وقت سابق قادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى قمة في منتجع كامب ديفد خلال الربيع الحالي، تبحث سبل تعزيز التعاون الأمني بين الولايات المتحدة والمجلس, كما تبحث سبل إيجاد حلول للنزاعات في المنطقة.

وفي وقت سابق أعلن خلال اتصال مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز دعم بلاده لعملية "عاصفة الحزم" التي ينفذها تحالف تقوده السعودية لوقف هجمات جماعة الحوثي في اليمن منذ 26 مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز